بعد مجهود دبلوماسي مكثّف، أصبح قرار إدراج منظمة حزب الله إلى قائمة الإرهاب لدى الاتحاد الأوروبي، قريبا من التنفيذ. ونشرت "هآرتس" على موقعها الإلكتروني، نقلا عن مصادر في الخارجية الإسرائيلية، أن الأوروبيين قريبون من إدراج الجناح العسكري لمنظمة حزب الله إلى قائمة الإرهاب، رغم معارضة بعض الدول في الاتحاد.

وستكون لهذا القرار عواقب فورية، أهمها أنه سيصبح ساري المفعول في 27 دولة في الاتحاد. وستؤدي هذه الخطوة، أي إدراج المنظمة في قائمة المنظمات الإرهابية، إلى تجميد الأموال والموارد المالية التابعة للجناح العسكري لحزب الله، ولحظر إقامة علاقات تجارية واقتصادية معها. وسيترتب على هذا القرار حجب جوازات السفر ومنع دخول وتحرك عناصر حزب الله في الاتحاد الأوروبي.

وقد ازداد زخم هذا التحرك في أعقاب تورط حزب الله في العملية الإرهابية في "بورغاس"، في بلغاريا، قبل سنة، والتي أسفرت عن مقتل 5 مواطنين إسرائيليين ومواطن بلغاري. وكذلك محاولات أخرى لتنفيذ عمليات إرهابية في مناطق الاتحاد الأوروبي.