قال رئيسا تحرير صحيفتي الوطن وعالم اليوم الكويتيتين اليوم الأحد إن قاضي الأمور المستعجلة أصدر حكما بتعطيل الصحيفتين لمدة أسبوعين بسبب تناولهما لقضية كان النائب العام الكويتي اصدر قرارا بمنع النشر فيها.

وكان النائب العام أمر في العاشر من إبريل نيسان الجاري "بجعل التحقيق سريا ومنع نشر أي أخبار أو بيانات في وسائل الاعلام وبرامج الشبكات الالكترونية عن ما تردد بشأن وجود شريط يحتوي على معلومات وبيانات تدين بعض الاشخاص بالتآمر لقلب نظام الحكم في البلاد والطعن في حقوق وسلطات سمو أمير البلاد.."

وقال الشيخ خليفة علي الخليفة الصباح رئيس تحرير صحيفة الوطن لرويترز إن وزارة الإعلام هي من أبلغت الصحيفة بالحكم القضائي وليس المحكمة معتبرا أن هذا الأمر "خطأ قانوني كبير."

وأكد أن الصحيفة سوف تقدم دفوعها القانونية غدا أمام الجهات القضائية لوقف تنفيذ هذا الحكم لكنها ستلتزم بتنفيذه "طواعية" ولن تصدر نسختها الورقية غدا مبينا أن الطريق السليم لإيصال الحكم للصحيفة هو المحكمة وليس وزارة الإعلام.

وأكد أن عمل الموقع الالكتروني للصحيفة سيستمر كالمعتاد لأن الحكم لا يتعلق به كما ستستمر كل مخرجات الصحيفة الالكترونية الأخرى مثل صفحتها على تويتر أو انستجرام.

وحرص الشيخ خليفة وهو عضو بعائلة الصباح الحاكمة على تأكيد احترامه للقضاء والنيابة لكنه اعتبر أن ما قامت به وزارة الإعلام في هذا الشأن يعتبر "عودة للوراء.. والشكوى التي قدمت ضدنا مصدرها سياسي وليس قانوني."

وقال الشيخ خليفة "إن ما نشرناه لا يتعدى ما نشرته باقي الصحف."

واتهم وزارة الإعلام بأنها "ترسخ مبدأ الانتقائية. وترسخ أنها تريد رأيا ووجهة نظر واحدة فقط في الكويت."

وكان الشيخ خليفة قال في وقت سابق اليوم لرويترز إنه فيما يتعلق بالتحقيقات الجارية في النيابة فإن الصحيفة لم تتعرض لهذه التحقيقات "لا من قريب ولا من بعيد.. ولا تكلمنا عن اجراءات النيابة.. من هذا الجانب نحن محترمين القانون ومحترمين قرار النائب العام."

وأكد أن صحيفته لم تتحدث عن الشريط "أكثر من أي صحيفة أخرى" معربا عن أسفه أن ما وصفهم "بخصومنا" يتداولون هذا القرار منذ الثلاثاء أو الأربعاء الماضي.

وأكد أن صحيفة الوطن لم تخالف القانون بشأن قضية الشريط أو نشر جلسات مجلس الأمة المتعلقة به "وما نرى أننا ارتكبنا أي شيء خطأ حتى يتم معاقبتنا."

وقال رئيس تحرير صحيفة عالم اليوم عبد الحميد الدعاس إن صحيفته تلقت اخطارا بشأن الحكم اليوم وإنها ستتوقف عن الصدور لأسبوعين.

وصحيفة عالم اليوم مقربة من المعارضة الكويتية. وقال عنوان في صفحتها الأولى اليوم "انتفاضة ضد اغلاق الصحف". ونشرت الصحيفة تعليقات من سياسيين وشخصيات اعلامية ضد قرار الاغلاق الذي كان متوقعا.

ولم يتسن لرويترز الحصول على تعقيب فوري من وزارة الإعلام حول القضية. كما أن القضاء لا يعلق عادة على أحكامه.

وظهرت التقارير عن الشريط بصورة واسعة في الصحف المحلية وعبر الانترنت منذ مطلع العام مما أدى الى صدور بيان نادر من مكتب أمير البلاد هذا الشهر دعا الناس إلى الكف عن الحديث في الموضوع.

وفتح النائب العام تحقيقا بشأن الشريط في ديسمبر كانون الأول بعد شكوى قانونية من رئيس سابق للبرلمان طلب اجراء تحقيق في تعليقات على موقع تويتر عن الشريط.

وكانت صحيفة الوطن ذاتها نقلت في عددها اليوم اعراب وزير الإعلام الشيخ سلمان الحمود الصباح عن تمنياته بألا يصدر أي قرار أو حكم بغلق جريدة الوطن أو غيرها من الصحف ووسائل الإعلام.

وأكد الشيخ سلمان للصحيفة "عدم وجود أي إغلاق إداري لأي جهة إعلامية مرجعا أي قرار يصدر في هذا الشأن إلى القضاء."

ويوجد في الكويت نحو 12 صحيفة يومية ورقية وجميعها صحف خاصة بخلاف العديد من الصحف اليومية الالكترونية.

وتتمتع الكويت بقدر نسبي من حرية الصحافة مقارنة بباقي الدول الخليجية الأخرى لكن تناول الأمور المتعلقة بالاسرة الحاكمة يعد من الأمور الحساسة للغاية.