نشرت وسائل إعلام فلسطينية اليوم الأربعاء صورا لمجسد أضرمت به النيران، مؤكدة أن مستوطنين متطرفين هم من قاموا بإحراق المسجد الذي يقع غربي قرية المغير، شمال شرقي رام الله. وقالت الشرطة الإسرائيلية، لواء يهودا والسامرة، إنها تلقت بلاغا بالحدث لكنها لم تستطع الوصول إلى المكان بسبب أعمال الشغب في المنطقة.

ونقلت وسائل الإعلام الفلسطينية أن المصلين الذين توجهوا فجرا إلى المسجد فوجئوا بالحدث، ونجحوا بما توفر لهم من أدوات إخماد ألسنة النيران، التي تسببت بأضرار كبيرة في الطابق الأرضي وبعض الأضرار في الطابق الثاني للمسجد.