إيران تفاوض أمريكا في الخارج وتحرق علمها في الداخل: تظاهر عشرات آلاف الإيرانيين الجمعة في "يوم القدس" دعما للفلسطينيين وندّدوا هذه السنة بحملة الضربات الجوية السعودية ضد الحوثيين في اليمن. وفي طهران وعدة مدن أخرى في إيران، تجمعت حشود وردد المشاركون الهتافات المعتادة "الموت لإسرائيل" و"الموت لأميركا".

لكن هذه السنة عبرّوا أيضا عن غضبهم حيال السعودية التي تقود تحالفا يشن ضربات جوية ضد المتمردين الحوثيين الذين يسيطرون على أجزاء من اليمن بحسب الصور التي بثها التلفزيون الإيراني.

والشعار الأبرز للتظاهرة التي نظمتها السلطات هو "الاحتجاج على الجهل الحديث الذي يقتل الأطفال من غزة إلى اليمن" فيما دعي الحشود إلى رشق الاعلام الإسرائيلية والأمريكية والبريطانية بالحجارة.

وقامت مجموعة من المتظاهرين بإضرام النار بمجسم كبير يمثل تنظيم الدولة الإسلامية كتب عليه "دمية السعوديين".

وبإمكان المتظاهرين أيضا تقديم هبات لدعم الشعب اليمني فيما أعلنت الأمم المتحدة عن هدنة إنسانية من ستة أيام اعتبارا من منتصف ليل الجمعة لإفساح المجال أمام ايصال المساعدات لملايين اليمنيين.

وتوترت العلاقات بين السعودية وطهران منذ بدء حملة الضربات الجوية السعودية الهادفة إلى منع المتمردين من الاستيلاء على كل البلاد.

وقد ندد المرشد الأعلى للجمهورية الإسلامية الإيرانية، آية الله علي خامنئي، في نيسان/أبريل بحملة الضربات معتبرا "أن ما تقوم به الحكومة السعودية في اليمن يشبه ما يقوم به النظام الصهيوني في غزة".

وتتزامن تظاهرات هذه السنة مع المفاوضات الصعبة الجارية في فيينا بين إيران والقوى الكبرى بهدف التوصل إلى اتفاق نهائي حول البرنامج النووي الإيراني.

ويتم إحياء يوم القدس سنويا في إيران منذ الثورة الإسلامية عام 1979 في آخر يوم جمعة من شهر رمضان دعما للقضية الفلسطينية.