هاشتاغ ‏‎#‎متمسكين_بالسيسي هو أحد الهاشتاغات الأكثر شعبية في الأيام الأخيرة في مصر، في موازاة أنه سيتم غدا في أنحاء الشرق الأوسط إحياء ذكرى 5 سنوات على 25.1، وهي ذكرى موجة الاحتجاج المصرية التي أدت إلى استقالة الرئيس المصري محمد حسني مبارك بعد 30 عاما من الحكم.

وقد جاءت رئاسة عبد الفتّاح السيسي في مصر في نهاية عملية مليئة بالتقلّبات والتغييرات بين نظام دكتاتوري ومحاولات للدمقرطة وحكم الإسلام السياسي والحكم العسكري. تعكس شعبية هاشتاغ ‏‎#‎متمسكين_بالسيسي أكثر من كل شيء رغبة مواطني مصر بالاستقرار، حتى لو تم تحقيق هذا الاستقرار بمساعدة نظام عسكري يقمع خصومه السياسيين وحرية الصحافة بالشكل الأكثر صرامة.

في مقابل ذلك، ينشر معارضو السيسي في أنحاء الشبكة هاشتاغات متوافقة معهم مثل ‏‎#‎لو_مفيش_حكم_عسكر الذي يستخدمه مؤيدو الإخوان المسلمون في مصر والذين لم يقبلوا عزل محمد مرسي عن الرئاسة في صيف 2013، بالإضافة إلى المعارضة المدنية لحكم السيسي التي تعتقد بأنّ حكم العسكر سيّء تماما مثل حكم الدين.

ويناقش ناشرو هاشتاغ ‏‎#‎لو_مفيش_حكم_عسكر بشكل مطوّل الاتجاه الخاطئ الذي تطوّرت فيه الثورة المصرية في السنوات الأخيرة، وخصوصا في كل ما يتعلق بميزانية الجيش المتضخّمة وتدمير وسائل الإعلام الحرّة. والادعاء الشائع هو أنّ الجيش المصري قد وجّه سلاحه ضدّ الشعب المصري، بدلا من محاربة أعدائه.

هذا أيضًا ما يقوم به ناشرو هاشتاغ #يسقط_يسقط_حكم_العسكر، وهو الهتاف التابع لمعارضي السيسي. بالإضافة إلى ذلك طرأت زيادة على استخدام هاشتاغ‏‎#‎ارحل_ياسيسى.