نشرت وكالة الفضاء الأوروبية اليوم (الخميس) صوراً أولية التقطها روبوت الفضاء "فيلة" من مذنب "67 بي/تشوريوموف-غيراسيمنكو". تظهر في الصور التي نُشرت صخور كثيرة على أرض الكوكب، وواحدة من أرجل الروبوت الفضائي.

هذه هي المرة الثانية خلال يومين التي يفعل فيها "فيلة" شيئًا تاريخيًا: البارحة أصبح الروبوت الفضائي "فيلة" أول آلية يتم صنعها من قبل إنسان تحط على أرض مذنب بعد أن قضى 10 سنوات في الفضاء.

أوردت الوكالة أن وضع الروبوت الفضائي "مستقر" رغم فشله بالهبوط كما يجب على الأرض الصخرية للكوكب بعد انفصاله عن المركبة الفضائية غير المأهولة "روزيتا".

صورة التقطها روبوت الفضاء "فيلة" من المذنب (AFP)

صورة التقطها روبوت الفضاء "فيلة" من المذنب (AFP)

المذنبات التي تُسمى أيضًا "كرات الثلج الملطخة"، هي أجرام سماوية صغيرة وهي عبارة عن قطع جليد تكتنز غازات وغبار.

يقول فري جانسن، مدير مشروع روزيتا: "هذه في الواقع آلة زمن تحمل رموزًا حول تشكل النظام الشمسي". تحدث الدكتور لويس دراتنل، وهو عالم أحياء فلكية من جامعة لاستر، بتوسع أكثر وقال عن أهمية تلك المهمة: "المذنبات ملفتة جدًا لأنها كانت في حالة تجمد تام منذ ولادة النظام الشمسي. من خلال الحفر داخلها، يمكن لروبوت "فيلة" أن يقول لنا بأي درجة حرارة كان المذنب عندما تكوّن - وأن يقول لنا كيف كان النظام الشمسي في البدايات".

وأشار أيضًا بكلامه حول أهمية الحدث بأنه يمكن أن نعتبر بأن جوجل وجدت أنه من الصحيح أن تحضر، على شرف هذا الحدث، "خربشات" خاصة والتي يظهر فيها الروبوت الفضائي وهو يطير بجانب الشعار.