تكون القرود أحيانًا حساسة وحاقدة وخطيرة أكثر من الإنسان وقد تتصرف بشكل يذكّرنا بالمسلسلات الدرامية التلفزيونية أكثر من الطبيعة. ما زال القائمون على حديقة الحيوانات في حيفا يحاولون استيعاب الكارثة التي حلت بقفص قرود البابون بعد أن حدثت قصة الحب الثلاثية الخطيرة.

يعيش 17 قرد بابون في قفص واحد في حديقة الحيوانات حيث يسيطر عليه قردان ذكران بالغان. بدأت القصة عندما وصل قردان يافعان إلى سن البلوغ وبدءا يهددان مكانة ونفوذ القردين البالغين.

استغل أحد القرود اليافعة المكانة المتزعزعة للقرود البالغة وتسبب في حمل إحدى القردة في القفص والتي كانت شريكة قديمة ومخلصة لأحد القرود البالغين. بعد أن ولدت أنثى القرد ابنها هاجمه القرد البالغ الغاضب بسبب الخيانة وقتله.

يقول طاقم حديقة الحيوانات أن أم القرد تجوّلت طوال يوم كامل بينما تعانق ابنها الميت ورفضت تركه. "تركنا لها وقتًا للحداد"، هذا ما قاله أفراد الطاقم لصحيفة "يديعوت أحرونوت"، كان جميع أفراد مجموعة القرود في حالة حداد وتمكنا في المساء فقط من فصل الأم عن جثة ابنها بهدوء".

أصبح القرد البالغ منبوذًا داخل قفص قرود البابون بعد الحادث الأليم. يقول أعضاء الطاقم إن: "الجميع يبتعدون عنه ويبقى وحيدًا معظم الوقت". بالمقابل، أصبح القرد اليافع أحد قادة القفص ولديه الآن شريكتان.