وأوضحت الصحيفة أن الحبل كان بحوزة الوزير العراقي السابق الذي قاد "صدام" إلى إعدامه في العام 2006، ويطمع فيه رجلا أعمال من الكويت، وأسرة إسرائيلية ثرية، وبنك ومؤسسة دينية إيرانية.

وتابعت الصحيفة، أن الوزير موفق الربيعي، احتفظ بحبل المشنقة حول رقبة تمثال للرئيس في غرفة المعيشة الخاصة به.

ويطالب ناشطون عراقيون بإيداع ثمن الحبل في خزينة الدولة.