قال قائد منطقة القدس في الشرطة الإسرائيلية، يورام هليفي، اليوم الاثنين، إن قوات الشرطة اعتقلت حتى الساعة نحو 30 مقدسيا في أعقاب عملية إطلاق النار التي شنها فلسطيني من قرية الرام، وأسفرت عن مقتل إسرائيليين، واحد منهم رجل أمن. وأضاف هليفي أن الاعتقالات تطال كل من يحرض على الإرهاب أو يتضامن مع منفذ العملية.

واعتقلت قوات الأمن أمس عقب العملية فلسطينيين نشروا فيديوهات تشيد بالعملية وتحرض على استمرارها. واعتقلت كذلك والد منفذ العملية وشقيقته، وفجر اليوم اعتقلت نجلته، في بلدة الرام شمال القدس. ومنعت الشرطة إقام خيمة عزاء في منفذ العملية.

وكانت الشرطة قد كثّفت من قواتها في القدس عشية يوم الغفران الذي سيحل يوم الأربعاء، إلا أن عملية إطلاق النار رفعت حالة التأهب إلى أقصى الدرجات. وإلى جانب الانتشار الواسع لعناصر الشرطة في المدينة، ستقيم الشرطة حواجز أمنية في المدينة وستفرض حظر تجول بين الأجزاء العربية للمدينة خلال يوم الغفران.

ويتوقع اليوم وصول مئات الإسرائيليين إلى حائط المبكى (البراق)، لأداء الصلاة الخاصة بعيد الغفران والمشاركة في الحدث المركزي الخاص بالعيد.