وضعت منطقة شمال فرنسا حيث رصد المشتبه بهما المفترضين في الهجوم على شارلي ايبدو الخميس في حالة استنفار قصوى ضد الارهاب، بحسب ما اعلنت اجهزة رئيس الوزراء مانويل فالس.

وكانت هذه الحالة معلنة فقط في المنطقة الباريسية منذ الهجوم الذي خلف 12 قتيلا الاربعاء في العاصمة. ورصد الاسلاميان المتطرفان منتصف نهار الخميس قرب فيلي كوتيري حيث انتشرت قوات الامن بعد الظهر.

وشوهد المشتبه بهما في الاعتداء على الصحيفة صباح اليوم الخميس في شمال فرنسا بينما كانا في سيارة كليو رمادية اللون ويحملان اسلحة حربية، حسبما افادت مصادر قريبة من التحقيق.

واعلن مصدر قريب من الملف ان المسؤول عن محطة وقود بالقرب من فيليه-كوتريه "تعرف رسميا على المشتبه بهما في الاعتداء على شارلي ايبدو".

واكد مصدر اخر ان "المشتبه بهما ملثمان ويحملان كلاشنيكوف وقاذفة صواريخ".