في مقطع فيديو وصل إلى صحيفة "الديلي ميل" البريطانية ونُشر أمس ظهر جون الجهادي، عضو الدولة الإسلامية الذي اختفت آثاره منذ شهر كانون الثاني الأخير. يتوعّد جون في الفيديو، الذي صُوّر بحسب الصحيفة قبل شهرَين جنوب شرق سوريا، في منطقة دير الزور، بالعودة إلى بريطانيا وقتل المزيد من الكفار.

يصل طول المقطع الجديد إلى دقيقة و 17 ثانية، ويظهر فيه جون وهو مكشوف الوجه، أو باسمه الجديد محمد أموازي، عضو الدولة الإسلامية، الذي قطع رؤوس عدة رهائن تم القبض عليهم من قبل التنظيم في سوريا. ويتوعّد في مقطع الفيديو قائلا: "سأستمر في قطع الرؤوس" ويهدّد بريطانيا: "سأعود إلى بلادي مع زعيم الخلافة من أجل قتل الكفار".

وقد نقل المقطع بحسب التقرير عضو في الجيش السوري الحر إلى جهة أخرى في قوات الثوار المتواجدة في حلب في سوريا. ونقلت هذه الجهة المواد إلى وحدة مكافحة الإرهاب في بلغاريا. ومن غير الواضح مدى موثوقية المقطع لأنّ التقديرات في الدول الغربية تشير إلى أنّ جون في الأشهر الأخيرة قد فرّ إلى ليبيا أو أنّه يختبئ في سوريا لأنّ تنظيم الدولة الإسلامية يريد قتله.

جون الجهادي هو بريطاني في السابعة والعشرين من عمره، وُلد في الكويت وهاجر مع أسرته إلى بريطانيا في سنّ السادسة. عاش ونشأ في بريطانيا وانضمّ في السنوات الأخيرة إلى صفوف تنظيم الدولة الإسلامية وأصبح قاطع رؤوس شهير في التنظيم. وقد تصدّر العناوين قبل عام عندما بدأ بالظهور في أفلام قطع الرؤوس التي يصدرها التنظيم.