هل يُعقل أن الزوجيين الهوليوديين الشهيرين يُخططان لتوسيع العائلة؟ وهل نجحت علم الدين بإقناع كلوني بتغيير رأيه بخصوص الوالدية؟

تقول التقارير الواردة في الصحف الصفراء، البريطانية والأمريكية، بأن الممثل؛ ابن الـ 54 عامًا وزوجته، 37 عامًا، يُفكران هذه الأيام بجدية، بمسألة الوالدية وذلك بعد 10 أشهر من الزواج السعيد، الناجح.

أقلعت أمل علم الدين، وفقًا لما قاله مُقربون منهما، عن التدخين ولا تُثقل برنامج عملها الكثيف، كمحامية في قضايا حقوق الإنسان.

ذكرت التقارير أيضًا أن الزوجين شوهدا أكثر من مرة وهما خارجان من عيادة خصوبة وأن كلوني غيّر تمامًا وجهة نظره بخصوص الوالدية. قال كلوني، كما نذكر، عندما كان عازبًا إن موضوع الوالدية لا يعنيه وأنه لا يُفكر بالأطفال.

تأكدت تلك الادعاءات أكثر فأكثر عندما تم تلقي تقارير تقول إن الترميمات في عزبة الزوجين في لندن، التي كُلفتها 15 مليون دولار، ستتضمن تجهيز غرفة أطفال أيضًا.

قال صديق مُشترك للزوجين حتى إن "كلوني مُستعد لأن يكون أبًا ويعتقد أن أمل ستكون أمًا نموذجية".