شجب منتدى الصحفيين الفلسطينيين عملاقة الإنترنت "جوجل" بعد أن حذفت الشركة اسم "فلسطين" من خرائطها، واستبدلته باسم "إسرائيل" بتاريخ 25 حزيران.

في البيان الذي نشره الصحافيين سموا الخطوة "مؤامرة إسرائيلية"، وادعوا أن الحديث يدور عن محاولة لتزوير التاريخ، الجغرافية، وحق الشعب الفلسطيني في أرضه. كما جاء أيضا أن الخطوة تتعارض مع كافة المعايير والميثاقات الدولية.

ورد رد فعل مثير للاهتمام في مواقع التواصل الاجتماعي، عندما دعا مستخدمو تويتر مقاطعة عملاقة الإنترنت تحت هاشتاغ "مقاطعة جوجل"، وقالوا، إن" الأرض فلسطينية عربية ولا تحتاج إلى خرائط، ليصبح من أكثر الهاشتاغات انتشارا وتفاعلا على "تويتر".

بشكل مثير للدهشة، لم تحظَ الواقعة باهتمام وسائل الإعلام الإسرائيلية أو العالمية، ولم تنشر شركة جوجل أي رد حول الموضوع. صحيح حتى اللحظة، عند البحث عن اسم "فلسطين" في خرائط مناطق الضفة الغربية، فإن الاسم "فلسطين" لا يظهر في مناطق 67 أبدا، خلافا للاسم "إسرائيل" الذي يظهر بوضوح في مناطق 48.