سحب الأمين العام للامم المتحدة بان جي مون اليوم الاثنين دعوة ايران لحضور محادثات السلام السورية بعدما أعلنت طهران أنها لا تؤيد اتفاق الانتقال السياسي الذي تم التوصل إليه في جنيف في يونيو حزيران 2012 ويعتبر اساس المحادثات.

وقال مارتن نسيركي المتحدث باسم بان "يواصل (بان) حث إيران على الانضمام إلى التوافق العالمي حول بيان جنيف.

"ونظرا لاختيارها البقاء خارج هذا التفاهم الأساسي قرر (بان) أن تجمع مونترو الذي يستمر يوما واحدا سيمضي قدما دون مشاركة إيران."

وكان بان قال في وقت سابق إن تصريحات إيران العلنية بأنها لا تؤيد اتفاق جنيف 2012 الذي يدعو إلى تشكيل حكومة انتقالية في سوريا "لا تتسق" مع التأكيدات التي قدمها وزير الخارجية محمد جواد ظريف.

وعقّب وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف اليوم الثلاثاء قائلا إن سحب بان جي مون الأمين العام للأمم المتحدة دعوته لإيران لحضور محادثات السلام السورية خطأ إلا أنه أضاف أنه لا يعتبره كارثة.

وأضاف في مؤتمر صحفي في موسكو "بالطبع هذا خطأ... لكنه ليس كارثة."