لقد اعترفت المغنية الفرنسية سيلين ديون ذات مرة في إحدى المقابلات أن لديها نحو 3000 زوج من الأحذية. هناك في منزلها غرفة كاملة معدّة بأكملها لتخزين أحذيتها، وفي حال انتعلت كل يوم حذاء آخر، قد يستغرق ذلك نحو 10 سنوات، لتستخدم جميعها. ومع ذلك، لم تمنعها هذه الحقيقة من شراء المزيد من الأحذية.

تُعرّف ديون نفسها التسوق على أنه هواية، ولكن قد ينظر الآخرون إلى هذه الهواية على أنها هاجس أو إدمان.  على أي حال، لقد تحول هاجس شراء الأحذية في السنوات الأخيرة هاجس الكثيرين، ما أدى إلى إقامة مراكز تعرض حلولاُ للإقلاع عن الإدمان للأحذية وشراؤها فقط. ولكن، إذا كان يعتبر الهاجس ذات مرة ظاهرة مخجلة، فاليوم تحول الإنستجرام إلى حلبة مذهلة لكل من يريد "التفاخر" بمجموعة أحذيته المبالغ بها. يتباهى أصحاب عشرات الحسابات في الإنستجرام بمجموعة مذهلة من الأحذية، وفي كل يوم يرفعون صورا جديدة لأحذية مختلفة، مصممة خصيصا لتلائم الملابس المختلفة، وبالطبع لا ننسى أن نضيف الهشتاغ المناسب -# shoesaddict‏ ("الإدمان على الأحذية") أو #shoesobsess (هاجس الأحذية).  

  El Closet de #evalongoria #Zapatos se acordará de los que tiene? ... #shoesadict @evaLongoria Love It   A photo posted by La Gatita (@teamlagatita) on

ولمعرفتكم، لا يدور الحديث عن النساء فقط، وليس عن الأحذية ذات الكعب العالي فحسب. أحد الهواجس الأكثر شعبية في الإنستجرام، والذي يحظى بهشتاغ خاص، هو هاجس الأحذية الرياضية- #‏snickersaddic، إذ  يتباهى الرياضيون، عارضو الأزياء، والهواة في صالات الرياضة بمجموعة مذهلة جدا من الأحذية، والتي يفترض بها أن تكون عملية. هناك من يعتقد أنه يكفى الاحتفاظ بزوج واحد من الأحذية الرياضية، بالمقابل هناك من يحتفظ بمئات الأزواج من الأحذية.

وعلى الرغم من أن الأمر يبدو جيدا، إلا أن الحديث يدور عن إدمان مكلف للغاية. يتراوح سعر زوج من الأحذية بين عشرات حتى مئات الدولارات. ويتمتع قسم من مدراء حسابات الإنستجرام بشعبيتهم والتي يستغلونها للحصول على أحذية مجانية من الشركات التي ترغب بترويجها بين عشاق الأحذية.