أصبحت مقاطع داعش، في الأشهر الأخيرة، إلى الأكثر مشاهدة في الشبكة، على الرغم، وربما بسبب، المشاهد الصعبة والقاسية التي فيها. يبدو أن الشعبية لم تتجاوز جنود الجيش الإسرائيلي، الذين ضُبطوا وهم يقلدون مشهد إعدام داعشي.

في المقطع، الذي نُشر هذا الصباح في موقع "والاه" الإسرائيلي، يظهر خمسة من الجنود، وأحدهم جاثٍ على ركبتيه. أما باقي الجنود فيقفون حوله، يوجهون له سلاحهم العسكري، غير المشحون، ويصرخون "الله أكبر".

جنود من الجيش الإسرائيلي يقلدون داعش

جنود من الجيش الإسرائيلي يقلدون داعش

عندما وصلت للمكان ضابطة الجنود، سارعوا إلى إيقاف التصوير والتمثيل، لكنها أوضحت لهم أنهم تجاوزوا التعليمات الإدارية المقبولة في الجيش، وسيعاقبون على ذلك. إنهم جنود شباب، تجندوا قبل عدة أيام فقط، وهم في بداية خدمتهم، وكان يُفترض أن ينخرطوا في نهايتها في ثكنات السلاح الجوي.

مثل الجنود الستة (ومنهم الجندي الذي صور المقطع)، للمحكمة، أمام ضابط الثكنة، حيث حكمت على كل منهم لمدة ثلاثين يوما في السجن العسكري. قال الناطق بلسان الجيش الإسرائيلي ردا على ذلك: "ينظر الجيش الإسرائيلي ببالغ الأهمية إلى أحداث من هذا النوع، ويعمل من أجل منع تكرار أحداث مشابهة مستقبلا. منذ أن عرف طاقم الضباط بالحدث، تمت معالجة الأمر بسرعة وحُكم على الجنود بثلاثين يوما في السجن".