ذكرت وكالة انباء تركية أن جنودا أتراكا عثروا على أربعة صحفيين فرنسيين على الحدود التركية السورية اليوم السبت بعد خطفهم في سوريا في يونيو حزيران وقال الرئيس الفرنسي فرانسوا أولوند إنهم جميعا بصحة جيدة.

وقالت وكالة دوجان التركية للأنباء إنه تم العثور على الصحفيين نيكولا انين وبيير توريس وادوار الياس وديدييه فرانسوا في إقليم شانلي أورفا مقيدي الأيدي ومعصوبي الأعين.

وقال أولوند إن الأربعة "بصحة جيدة رغم ظروف احتجازهم بالغة الصعوبة." وأضاف في بيان أنهم سينقلون إلى فرنسا في الساعات المقبلة.

وذكرت دوجان أن جماعة الدولة الإسلامية في العراق والشام (داعش) خطفت الصحفيين الفرنسيين الأربعة وأن جماعة غير معروفة نقلتهم إلى الحدود التركية الليلة الماضية. وذكرت أنهم سيسلمون إلى مسؤولين فرنسيين بعد فحوص طبية.

وخطف فرانسوا المراسل الحربي المخضرم الذي يعمل في إذاعة أوروبا 1 والياس وهو مصور في أوائل يونيو حزيران بينما كانا في طريقهما إلى مدينة حلب السورية. وخطف انين الذي يعمل في مجلة لو بوان وتوريس الذي يعمل في قناة آرت الفرنسية الألمانية في وقت لاحق من ذلك الشهر.

وتقول لجنة حماية الصحفيين إن سوريا هي أخطر مكان في العالم بالنسبة للصحفيين.

ومازال صحفيان فرنسيان مفقودين في منطقة الساحل بشمال افريقيا.