أودِع جندي إسرائيلي وحيد في السجن العسكري 11 يوما لأنّه تناول شطيرة غير موافقة للشريعة اليهودية، أي يحظر تناولها وفق الديانة اليهودية. وفقا للأوامر العسكرية في إسرائيل، فعلى الجنود تناول الطعام المسموح به وفق القوانين الدينية، ولكن الجندي، الذي يقيم في البلاد دون والديه بعد أن هاجر من الولايات المتحدة، لم يكن يعرف هذه الأوامر.

ومثلما في الدين الإسلامي، يحرّم الدين اليهودي تناول لحم الخنزير، الذي يُعتبر حيوانا نجسًا بشكل خاصّ. بالإضافة إلى ذلك، تحرّم اليهودية خلط اللحوم بمنتجات الألبان.

تم ذكر القصة اليوم من قبل المراسلة العسكرية لإذاعة صوت إسرائيل، كارميلا منشيه. وفقا للتقرير، فقد تلقّى الجندي شطائر غير موافقة للشريعة اليهودية من جدّته، التي تعيش في البلاد، وقدّمها لبعض أصدقائه خلال تدريبات الرماية في ميدان الرماية. علم قائد الكتيبة بالأمر وحاكم الجندي رغم أنّ الأخير ادعى بأنّه لا يعرف هذه الأوامر.

وبعد أن توجّهت المراسلة منشيه إلى الناطق باسم الجيش وقدّمت شكوى ضدّ الحكم الذي صدر بحقّه، تقرّر تخفيف عقوبة الجندي واحتجازه في الثكنة. وقال الناطق بلسان الجيش الإسرائيلي إنّ أفعال الجندي لا تتّسق مع المتوقّع من طلاب دورة القادة ولذلك تم الحكم عليه بشدّة. ولكن بعد إعادة النظر في الحادثة تم تغيير عقوبته.

وتُعرف منشيه في نشاطها من أجل الجنود البسطاء، وتكثر من نشر قصص سوء معاملة الجنود من قبل المنظومة العسكرية. ويعلم الكثير من الجنود أنّ التوجّه إليها أكثر فائدة من التوجّه إلى أمين شكاوى الجنود. وقد حصلت منشيه بفضل نشاطها الصحفي على حقّ إشعال شعلة في يوم الاستقلال الـ 66 لدولة إسرائيل، لعام 2014.