سيضطر الإسرائيليون، الذين يحتجون على غلاء المعيشة وتحديدًا على الأسعار الباهظة التي يدفعونها مقابل المواد الغذائية؛ مقارنة بدول أُخرى في أوروبا، إلى دفع الكثير مقابل سلعة جديدة؛ مطلوبة جدًا في إسرائيل: آيفون 6. سيكون الجهاز، الذي سيبدأ تسويقه في إسرائيل قريبًا، من أعلى الأسعار في العالم حيث سيضطر الإسرائيلي لدفع 1000 دولار تقريبًا ليشتري جهاز أبل الفاخر.

يستقر سعر الآيفون حتى الآن عند مبلغ 4,000 شيكل تقريبًا، أي حوالي 1000 دولار. بينما في العالم? ثمن جهاز كهذا في الولايات المتحدة هو 649 دولارًا أمريكيًّا (2,425 شيكل). سعر الجهاز في كندا 759 دولارًا كنيديًّا (2,496 شيكل). في ألمانيا سعر الآيفون 6 هو 699 يورو (3,306 شيكل). ثمن المنتج في إنجلترا هو 539 جنيه استرلينيّ (3,214 شيكل). في سنغافورة ثمن الآيفون 6 هو 988 دولارًا سنغافوريًّا (2,899 شيكل).

هذا دون الإشارة إلى ثمن الآيفون 6 بلوس، الذي ستكون تكلفته في البلاد 4,475 شيكلا (نتحدث عن جهاز أكبر وحجم شاشته هو 5.5 بوصة)، 1200 دولار تقريبًا.

تجدر الإشارة إلى أن الآيفون ليس جهازًا ربحيًا بالنسبة للمتاجر التي تسوقه ولا للشركات المستوردة. يعود ارتفاع سعر هذا المنتج، وفق بعض التفسيرات، إلى القيمة الضريبية العالية، ضريبة الشراء والضريبة المضافة التي تصل معًا إلى 35%. ولكن، هل ذلك سيجعل المستهلكين الإسرائيليين لا يُقبلون على شراء الآيفونات كثيرًا بسبب السعر المرتفع؟ يصعب تصديق ذلك - يحب الإسرائيليون الآيفونات.

ولكن، ربما يفاقم سعر الآيفون الجديد النقاش الدائر بخصوص غلاء المعيشة في إسرائيل وربما قريبًا سيخرج الإسرائيليون إلى الشوارع احتجاجًا على غلاء المعيشة في إسرائيل.