حرج طفيف عقب رسالة السفارة الأمريكية بخصوص الثلج المُتوقع سقوطه هذا الأسبوع في إسرائيل. عقب تلقي معلومات عن توقع سقوط الثلج في إسرائيل الأسبوع القادم، نشرت السفارة الأمريكية تحذير ينّص على أن "الأرصاد الجوية الإسرائيلية تحذّر من حالة جوية عاصفة يتخللها سقوط الثلج في مناطق مختلفة في إسرائيل، وبالتحديد في القدس، هضبة الجولان وجبال الجليل".

أوصت السفارة مواطنيها بمتابعة النشرة الجوية، وذكّرت أنه في السنة الماضية تسببت العاصفة بأزمات سير خانقة وإغلاق الطرق الرئيسية. كما جاء أنه من المفضّل لكم أن تتزوّدوا بأحذية شتوية ومجراف لحالات الطوارئ، وفي حال علقتم فمن المفضل أن تبقوا في السيارة وأن تتواصلوا مع سلطات الطوارئ.

ولكن لُب الرسالة هذه قد خُصص بالذات لتحديد هضبة الجولان كجزء من دولة إسرائيل. الصحفّي بارني برين بورتنوي، رئيس تحرير الطبعة الإنجليزية لصحيفة "إسرائيل اليوم"، علّق على رسالة السفارة في حسابه الخاص على التويتر": هل سفارة الولايات المتحدة في إسرائيل اعترفت الآن بهضبة الجولان كجزء من دولة إسرائيل؟ هل توّد أن تعقّب على هذا، أيها السفير شبيرو؟"

سفير الولايات المتحدة في إسرائيل، دان شبيرو، سارع لتهدئة النفوس الغاضبة: "نحن نعرف بأن الثلج قادم، ونحن نريد من الناس أن يتصرفوا بشكل حذر وآمن".

إن صحيفة  "إسرائيل اليوم" متماهية في إسرائيل مع موقف رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو. في الماضي، نُشرت فيها مقالات رأي كثيرة تهاجم الإدارة الأمريكية بقيادة الرئيس باراك أوباما، وبشكل خاص في الفترات التي ارتفعت بها حدة الاختلافات بين نتنياهو وبين أوباما. قد تكون ردة فعل السفير الأمريكي شبيرو الباردة تعكس العلاقة المتوترة بين الحكومة الأمريكية وبين منتقديها في إسرائيل.