نقل صباح اليوم الأحد طفل سوري عمره 8 أعوام، وشابان سوريان آخران، لتلقي العلاج في مستشفى نهاريا في إسرائيل. ونقل الأطباء في المستشفى أن إصابات الجرحى متوسطة. وأصبح تدفق جرحى الحرب الأهلية في سوريا متزايدا.

وقد استقبل مستشفى نهاريا حتى الساعة 223 مصابا سوريا. ويبرز عدد الأطفال الذين يصلون إلى إسرائيل جراء الحرب الأهلية التي اندلعت في مارس/ آذار 2011.

وتلقى أطباء مستشفى "رمبام" في حيفا قبل نحو شهرٍ ونصف طفلًا سوريًّا عمره 6 سنوات، بعد أن أُصيب إصابةً حرجة في الحرب الأهلية السورية، ونجحوا في إنقاذه.

وأقام رئيس الوزراء، بنيامين نتنياهو، الأسبوع الماضي جولة في هضبة الجولان، شملت زيارة في مستشفى ميداني يقدم العلاج للمصابين السوريين. وقال نتنياهو "تمثل إسرائيل الخير، فهي تنقذ أرواح ضحايا المجزرة اليومية في سوريا. هذا هو وجه إسرائيل الحقيقي. في حين تمثل إيران الشر، فهي تسلح منفذي المجزرة. هذا هو وجه إيران الحقيقي".