نشرت المجلة الإسرائيلية "جيروساليم بوست" الليلة أن قوات الأمن الإسرائيلية اعتقلت ثلاثة شبان فلسطينيين من الضفة الغربية خططوا لاغتيال الوزير الإسرائيلي أفيغدور ليبرمان خلال الحرب على غزة (عملية "الجرف الصامد")، وذلك بواسطة إطلاق صاروخ آر بي جي.

إبراهيم الزير، زياد الزير، وأنس بيك من قرية حرملة، اعتقلتهم قوات الأمن بعد الاشتباه بهم بالتخطيط لشراء أسلحة وصاروخ آر بي جي وإطلاقه باتجاه سيارة ليبرمان بطريق عودته إلى البيت. يسكن ليبرمان في مستوطنة "نوكديم" القريبة من مدينة بيت لحم.

أراد الشبان الثلاثة أن يفحصوا الوقت الذي تستغرقه قافلة السيارات التي يستقلها ليبرمان للمرور من مكان إلى آخر في الضفة الغربية، حتى يستطيعوا إطلاق النار عليه. وجاء تخطيط هذه العملية في أعقاب الحرب على غزة ورغبة في وقفها.

وقامت قوات الأمن الإسرائيلية باعتقال الشبان في منتصف شهر آب، وهم الآن يمثلون للمحاكمة في المحكمة العسكرية في ماتي يهودا. تهمتهم هي التخطيط للقتل وليس محاولة قتل لأنهم اعتُقلوا قبل أن يكون بإمكانهم القيام بهذه العملية.