وصل جستين تيمبرليك البارحة فقط إلى إسرائيل وها هو يثير عاصفة. تيمبرليك، الذي وصل البارحة استعدادًا لعرضه الذي سيُقام الليلة (الأربعاء) في تل أبيب، زار البارحة سرًا المدينة القديمة في القدس خلال الليل مع والديه وزوجته الهوليوودية جيسكا بيل الذين يرافقونه، تجنبًا لمصوّري البباراتزي.

تصور تيمبرليك خلال زيارته إلى حائط المبكى صورة، بينما كان يضع يديه على الأحجار، وفي الحال نشرها على حسابه على  انستجرام وكتب: "الأرض المقدسة... يا لها من تجربة. لن أنسى أبدًا هذا اليوم  وأضاف هاشتاغ #إسرائيل.

تابع أربعة ملايين ونصف من متابعي حساب تيمبرليك على انستجرام، وأكثر من 32 مليون (!) على تويتر، رحلته المؤثرة في إسرائيل، ولكنهم لم يكونوا جميعًا راضين عنه.

فأثارت الصورة وبشكل سريع جدلاً واسعًا بين المعجبين. وأحب أكثر من 120 ألف الصورة، وعلق آلاف المتابعين عليها، بينما تراوحت التعليقات بين معجبين تماثلوا وتأثروا معه، وأسعد ذلك معجبين إسرائيليين ويهود ورحبوا بقدوم جستين، وانتقد معجبون غير إسرائيليين زيارته إلى إسرائيل وكتبوا "هذه ليست إسرائيل هذه فلسطين".

فوصل تيمبرليك إلى إسرائيل بعد أن قدّم عرضًا في دبي واسطنبول كجزء من جولته العالمية، ومن هنا سيصل إلى المغرب، وهناك سيختم جولته في الشرق الأوسط وينتقل إلى أوروبا. سيحضر عرضه الليلة في تل أبيب أكثر من 40 ألف إسرائيلي، حيث قد ينشر تيمبرليك صورة له أيضًا من هناك على انستجرام والتي على ما يبدو ستثير الجدل مجددًا.