سمح جهاز الأمن العام في إسرائيل، الشاباك، اليوم الخميس، بالنشر أنه تم اعتقال شبان يهود يشتبه بأنهم متورطون بعملية حرق عائلة دوابشة الفلسطينية، في قرية دوما. ويأتي هذا الإعلان بعد الحديث في إسرائيل، خلال الأيام الأخيرة، عن تطور درامتيكي متعلق بالإرهاب اليهودي.

وحسب ما نشر الشاباك فإن قوات الأمن الإسرائيلية قامت باعتقال شبان ينتمون إلى تنظيم إرهابي يهودي، ومتورطين في عمليات إرهابية. وفي إطار التحقيق معهم يفحص جهاز الأمن علاقة المعتقلين بحادثة إضرام النار في بيت عائلة دوابشة في قرية دوما، التي أسفرت عن مقتل الزوجان دوابشة وطفله علي دوابشة.

ولم يكشف جهاز الأمن عن هوية الفاعلين خشية من عرقلة التحقيق. وحسب التقديرات الأمنية فإن اعتقال المشبوهين لن يؤدي إلى نهاية التحقيق أو لتقديم لائحة اتهام ضدهم على الفور، وأن الأمر ما زال في أوله.

وأعرب الجد حسين دوابشة، في أول رد على هذا التطور، عن رضاه قائلا " إننا سعداء لأن جهاز الأمن استطاع وضع يديه على قاتلي ابنتي وزوجها وحفيدي بعد 4 أشهر من التحقيق. أرجو أن ينزل عليهم أقسى درجات العقاب". وأضاف: " طبعا هذا لن يعيد لي عائلتي".

يذكر أن حادث حرق منزل عائلة دوابشة حصل في الليلة بين 30 و 31 يوليو/ تموز، إذ قام مجهولون بإضرام منزل عائلة دوابشة بزجاجة حارقة.