علقت المُغنية مادونا، من خلال صفحتها على الفيس بوك الليلة (الخميس)، على توقيف الشاب الإسرائيلي المُتهم بسرقة أغانيها قائلة: "أنا ككل إنسان يحق لي أن تكون لدي خصوصية" "هذا الاختراق لحياتي هو أمر قاسٍ للغاية". شكرت المُغنية مكتب التحقيقات الفدرالي (FBI‎) الأمريكي والشرطة الإسرائيلية على جهودهم لإلقاء القبض على المُخترق. كذلك أُقدّر كثيرًا المُعجبين الذين وفروا المعلومات الضرورية، أضافت قائلة.

تم البارحة توقيف رجل من تل أبيب، يبلغ من العمر 39 عامًا، بتهمة اقتحام كمبيوترات بعض الفنانين العالميين، ومنهم ملكة البوب. سرق المُتهم، حسب الاتهامات الموجهة له، أغانٍ جديدة لم يتم نشرها بعد وتاجر بها على الإنترنت مقابل تلقي المال.

ليس معروفًا بعد إن كانت هذه الحادثة ذات علاقة بما حدث قبل شهر، عندما انتشر ألبوم مادونا الجديد في السوق. توجهت مادونا حينها لمعجبيها، من خلال الإنستجرام وطلبت منهم عدم الاستماع للأغاني التي تم تسريبها.

تم القبض على المُتهم في نهاية تحقيق دولي سري مُجهد ومُعقّد استمر طوال الأشهر الأخيرة في وحدة السايبر الإسرائيلية أيضا، وتم استخدام وسائل إلكترونية وعلمية متطوّرة. لقد تم التحقيق بالتعاون مع مكتب التحقيقات الفدرالي (FBI‎).