حذر مكتب مكافحة الإرهاب، في نهاية الأسبوع، من حدوث عملية إرهابية قد تحدث في أحد المواقع السياحية. "غادروها فورا"، جاء في التحذير الموجه إلى الإسرائيليين المتواجدين في تركيا. ويوم بعد ذلك، انضمت سفارة الولايات المتحدة في أنقرة إلى التحذير ونشرت تحذيرا موجها إلى رعاياها في تركيا.

وقد بدا ذلك أمس (السبت) أن تحذيرات مكتب مكافحة الإرهاب كانت دقيقة وذلك عندما حدث انفجار في محطة الحافلات أمام "أبراج ترامب" في مركز إسطنبول. وأدى الانفجار إلى إصابة ثلاثة أشخاص بإصابة طفيفة فنُقلوا إلى المستشفيات. حتى هذه اللحظة، ما زالت خلفية الحدث ليست واضحة. وقد أخليت المجمعات التجارية القريبة من موقع الانفجار وكذلك التجمعات السكانية الكبيرة خوفا من حدوث انفجار إضافي.

"تحذر السفارة الأمريكية في تركيا رعاياها المتواجدين في تركيا أو ينوون السفر إليها من "تهديدات فعلية" تتعلق بمناطق سياحية، ولا سيما الميادين المكتظة بالبشر والأماكن العامة في إسطنبول وأنقرة، هذا ما جاء في تحذير الولايات المتحدة.

وقد شدد مكتب مكافحة الإرهاب الإسرائيلي تحذيراته، أول البارحة، للمتواجدين في تركيا وطلب منهم مغادرة الدولة "فورا" إثر تلك المعلومات الاستخباراتية. يدور الحديث عن تحذير استثنائي ثالث كان قد نشره مكتب مكافحة الإرهاب خلال أسبوعين. وفقا لتقديرات الوضع، يعيد ويحذر المكتب من مستوى الإرهاب الملموس والمرتفع في تركيا. "هناك مخاطر فورية لتنفيذ عمليات إرهابية فيها. يسري مفعول التهديد في كافة المراكز السياحية في الدولة"، أشار مكتب مكافحة الإرهاب.