قرر رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو، في أعقاب الأحداث التي جرت البارحة على حدود قطاع غزة، أن يجري جلسة خاصة اليوم (الأربعاء) للمجلس الوزاري الأمني - السياسي.

أصيب خلال الليلة المتوترة ثلاثة إسرائيليين نتيجة إلقاء حجارة في الضفة الغربية. أصيب قرابة الساعة 23:00 رجل وامرأة في سنوات الثلاثين بإصابات خفيفة جراء إلقاء حجارة على سيارتهما. قبل ذلك بساعة، تمت مهاجمة حافلة إسرائيلية وأصيب السائق البالغ من العمر 51 عامًا بإصابات خفيفة وتم نقله لتلقي العلاج الطبي.

احتجت إيران أثناء الليل على الهجوم الإسرائيلي على غزة وقُتل فلسطينيان من بينهما طفلة في سن الثالثة. اقتبست قناة التلفاز الإيراني "برس تي في" أقوال وزيرة الخارجية التي قالت إنها خطوة نابعة من اليأس والخوف منذ بداية الانتفاضة.

نقل رئيس الحكومة رسالة شديدة اللهجة، خلال أقواله البارحة، إلى حماس والمنظمات الإرهابية. "من اختبرنا في الماضي، تلقى ضربة. وسيتلقى ضربة من سيختبرنا أيضًا، صرح قائلا. قال مصدر عسكري رفيع المستوى البارحة إن جيش الدفاع أراد تنفيذ رد فعل قوي. "حاولنا أن نمرر إلى حماس رسالة من رد فعل حازم، لكن أن نوضح في الوقت ذاته، أننا لسنا معنيين بالتصعيد"، قال المصدر.

في نهاية فترة من ارتفاع حاد بوتيرة العمليات الإرهابية في أراضي الضفة الغربية وعلى الحدود الجنوبية الإسرائيلية مع غزة، تم اختراق الصمت البارحة (الثلاثاء)، عندما قُتل إسرائيلي جراء إطلاق نار من قبل قناص على حدود قطاع غزة - للمرة الأولى منذ حملة "عمود السحاب" في العام الماضي. رد جيش الدفاع على العملية بمجموعة هجمات على القطاع، لكن رغم ذلك، هنالك انطباع أن قيادة حماس ليست معنية حاليًا بالتصعيد أمام إسرائيل.

يواجهون في حماس في الأسابيع الأخيرة معضلة. اتباع حماس معنيون بتصعيد العمليات الإرهابية في الضفة، لكن بالمقابل، يفضلون الامتناع حاليًا عن التصعيد ضد إسرائيل.

لقد أثر الانقلاب الأخير في مصر على حماس، ولن تتلقى دعمًا على غرار ما حظيت به في فترة حكم الإخوان المسلمين. لذلك، وبناء على التقديرات، ليس من المتوقع التصعيد من جانب حماس رغم ردّ الفعل من قبل جيش الدفاع على العملية.

يمكن إيجاد وجهة نظر مشابهة أيضًا في أقوال أحد المتحدثين باسم حماس، صلاح البردويل، الذي تحدث إلى أخبار القناة العاشرة. "لا يمكنني أن أقول هل سيكون هنالك رد فعل أم لا"، قال المتحدث. "على حد علمي، إن التهدئة لم تنته".

"هنالك جهات أخرى ذات صلة بالموضوع، مثل مصر وإسرائيل، ويتعلق الأمر بهما أيضًا"، تابع البردويل. "لم أسمع أي قرار حول إنهاء التهدئة".

على ضوء انطباعات يتم تلقيها في الساعات الأخيرة من الجهاز الأمني الإسرائيلي، فإن إسرائيل هي أيضًا ليست معنية بتصعيد الوضع الأمني. ادعى مصدر عسكري هذا الصباح قائلا: "حاولنا أن نمرر إلى حماس رسالة عن طريق رد فعل حازم، لكن أن نوضح في الوقت ذاته، أننا لسنا معنيين بالتصعيد"، قال ملخصًا.