نقلت القناة الثانية الإسرائيلية هذا الصباح خبرًا مفاده أنه خلال الليل (بين الأحد والإثنين) وصلت إلى إسرائيل مجموعة من يهود اليمن، الذين تم تخليصهم من الحرب الأهلية العنيفة الدائرة في الدولة. جاء قدومهم بعد عملية مُعقدة وسرية استمرت لمدة عام.

يدور الحديث عن مجموعة مكونة من 17 يهوديًا قدموا إلى إسرائيل، وعلى رأسهم الحاخام سليمان داهري الذي وصل مع والديه وزوجته والتقى ليلاً أولاده الذين قدموا إلى إسرائيل قبله. جلب الحاخام معه كتاب توراة عتيق عمره نحو 800 عام مكتوب على جلود حيوان وتم حفظه طوال مئات السنين: قال داهري إنه ظل يحلم كيف يمكنه جلب الكتاب معه إلى إسرائيل - وها هو يحقق حلمه الآن.

النائب الإسرائيلي أيوب قرا والعائلات اليمنية (بشؤثلاخخن)ض

النائب الإسرائيلي أيوب قرا والعائلات اليمنية (بشؤثلاخخن)ض

شاركت في هذه العملية السرية أيضًا وزارة الخارجية الأمريكية وجهات أمريكية حكومية ساعدت على تنسيق عملية النقل المُعقدة بعد تعرض مجموعة اليهود تلك لسوء المعاملة وهي في طريقها إلى إسرائيل. رافق مبعوثون إسرائيليون المجموعة أثناء الأشهر الأخيرة، واستُقبلوا البارحة مع وصولهم إلى مطار إسرائيل. بقي الآن في اليمن بعض العائلات التي رفضت القدوم إلى إسرائيل.

هذه ليست العملية السرية الأولى التي تتم على الأراضي اليمنية في السنوات الأخيرة: عام 2013 تم استقدام مجموعة مكونة من نحو 20 قادمًا جديدًا من اليمن ضمن عملية تمويه، من خلال دولة ثالثة. تم استقدام المجموعة على إثر مقتل شخصين من الجالية اليهودية في الدولة - وتم نقلها إلى المدينة الجنوبية في إسرائيل، بئر السبع. حطت في إسرائيل عام 2009 مجموعة مُكونة من 10 قادمين جدد من اليمن: في تلك الحالة كان الحديث عن أفراد عائلة تعرضوا لمعاملة سيئة.