نشر مقرّ مكافحة الإرهاب الإسرائيلي اليوم 41 تحذير سفر للإسرائيليين الذين يغادرون البلاد، وذلك بمناسبة موسم العطل والأعياد في إسرائيل. في مركز التهديدات جهتان رئيسيّتان: الأولى، شبكة إرهابية بتمويل إيراني وتفعيل حزب الله اللبناني. يُشدّد المقرّ على أنّ إيران وحزب الله مستمران في "حملة الإرهاب العالمي".

الجهة الأخرى هي مواطنو الدول الغربية وشمال أوروبا الذين انضمّوا إلى الحرب الأهلية في سوريا والعراق، وعادوا إلى دولهم. يؤكد المقر على أنّه في السنة الأخيرة انتشرت هؤلاء العناصر في دول مثل بلجيكا، كندا، فرنسا والدنمارك، ويُحذّر من أن خلايا العمليات لا تزال نشطة في دول عديدة.

بالمجمل، أصدر المقرّ تحذيرات سفر لـ 27 دولة، و 8 تحذيرات سفر لأقاليم معينة، مثل الشيشان في روسيا. وذلك بالإضافة إلى ستّ دول يُحظر السفر إليها بحسب القانون الإسرائيلي.

ويجري سريان مفعول التحذير بشكل أساسيّ على المؤسسات اليهودية والإسرائيلية التي كانت مستهدفة من قبل هذه الجهات في السنوات الأخيرة، ومن بينها مراكز الجاليات اليهودية، الكنُس والسفارات الإسرائيلية.

أحد الأهداف الأكثر خطورة بالنسبة للإسرائيليين، وخصوصا رجال الأعمال، هو دول وسط إفريقيا، والتي حدثت فيها زيادة ملحوظة في التهديدات الإرهابية ضدّ الأهداف الغربية، الشركات الإسرائيلية ومراكز التسوّق". والخوف هو أن تحاول تنظيمات مثل الشباب وبوكو حرام الإضرار بمواطنين إسرائيليين يعملون، من بين مناطق أخرى، في كينيا.

على خلفية انتعاش السياحة الإسرائيلية إلى تركيا والتي رافقتها التقارير الأخيرة حول التقدّم في محادثات المصالحة بين إسرائيل وأنقرة، يعود مقرّ مكافحة الإرهاب ليُذكّر أن تركيا لا تزال تشكل خطرا على الإسرائيليين. وعلى الرغم من أنّه ليس هناك أي تنبيه ملموس لعملية ضدّ الإسرائيليين في تركيا، يدعو المقرّ الإسرائيليين إلى التنازل عن السفر غير الضروري.