نشرت جمعية "مبادرات صندوق إبراهيم"، التي تنشط في مجال التغيير الاجتماعي وتعمل على دفع الدمج والمساواة بين اليهود والعرب في إسرائيل، شريط فيديو قُبيل يوم الغفران اليهودي وعيد الأضحى الإسلامي، اللذين سيحلان هذا العام في اليوم ذاته.

يعرض شريط الفيديو، الذي مُدته أقل من دقيقة، شرحًا موجزا باللغة العربية عن يوم الغفران اليهودي والعادات التي يتضمنها بما في ذلك حُرمة السفر بالطرقات والصوم. وبعد الشرح عن يوم الغفران يُقدم شرحا عن عيد الأضحى، الذي يحتفل به المُسلمون، والعادات المُتعلقة به والتي تتضمن ولائم عيد كبيرة، تمامًا عكس الصوم اليهودي الذي سيكون في اليوم ذاته. يهدف شريط الفيديو هذا إلى تقديم الشرح لكل من الطرفين: للعرب واليهود، في دولة إسرائيل، حول أهمية العيد لدى كل طرف من الطرفين ما يعني ضرورة تفهم واحترام كل طرف للآخر ومنع التصادم، غير المرغوب، بين الطرفين؛ خلال أيام العيد.

يوم الغفران في إسرائيل (Flash90\Yonatan Sindel)

يوم الغفران في إسرائيل (Flash90\Yonatan Sindel)

يُختتم شريط الفيديو بتهنئة "خاتمة مُباركة وأضحى مُبارك"، تتضمن مُباركة للطرفين. تُقال عبارة "خاتمة مُباركة" في يوم الغفران لأنه وحسب العقيدة اليهودية فقد حدد الرب في هذا اليوم مصير الناس.

صادف حلول يوم الغفران، في العام الماضي، أيضًا مع حلول عيد الأضحى وسُجلت أحداث عنف قليلة في أرجاء إسرائيل. تم، هذا العام؛ وكمحاولة لتفادي وقوع حوادث كتلك، البدء بحملات توعية مُسبقة وعقد لقاءات، في المدن التي يعيش فيها يهود وعرب.

عرضت جمعية "مبادرات صندوق إبراهيم" شريط الفيديو على صفحتها الفيس بوك وكتبت باللغتين، العربية والعبرية: "كلنا نتذكر الأحداث الصعبة التي حصلت قبل عدة سنوات في عكا في يوم الغفران، عشرات الجرحى ودمار كبير وكل هذا بسبب سوء تفاهم. يحل يوم الغفران للشعب اليهودي وعيد الأضحى المُبارك هذا العام في اليوم نفسه.: يوم 23 أيلول. هذا التزامن المُشترك للمناسبتين، المختلفتين، في عاداتهما، له حساسيّة. خاصّة لأنه يتضمّن احتمالات الاحتكاكات والتوترات بين السكان العرب واليهود، ولا سيّما في المدن المُختلطة. ساعدونا من أجل تحويل تلك الطاقة المشحونة إلى مُناسبة للتعارف والتسامح المُتبادل - انشروا الفيلم! تم إنتاج هذا الفيلم على يد فنان الكولاج "حانوخ فيبين"، والأصوات المُشاركة هي للممثليَين: ألون نويمان وميرا عوض".