سيطر مقاتلو تنظيم الدولة الاسلامية على جزء كبير من مخيم اليرموك للاجئين الفسطينيين الواقع جنوب دمشق بعد اقتحامه صباح اليوم الاربعاء، وفق ما اعلن مصدر فلسطيني.

وقال مدير الدائرة السياسية في منظمة التحرير الفلسطينية في سوريا انور عبد الهادي لوكالة فرانس برس "اقتحم مقاتلو داعش صباح اليوم مخيم اليرموك واستولوا على غالبيته" مشيرا الى ان "القتال لا يزال مستمرا بين عناصر التنظيم والمسلحين داخله".

واشار ناشط فلسطيني داخل المخيم لفرانس برس رافضا الكشف عن هويته الى "معارك اندلعت صباح اليوم مع كتائب اكناف بيت المقدس ومقاتلي التنظيم الذين تقدموا من حي الحجر الاسود المجاور".

وافاد المرصد السوري لحقوق الانسان من جهته عن "اشتباكات عنيفة بين عناصر التنظيم من طرف، ومقاتلي فصيل إسلامي من طرف اخر في الشوارع الواقعة عند اطراف المخيم" لافتا الى "معلومات مؤكدة عن تقدم للتنظيم في المخيم".

وتتزامن الاشتباكات وفق المرصد "مع قصف لقوات النظام على مناطق في مخيم اليرموك والحجر الاسود في جنوب دمشق".

ويعاني المخيم الذي تحاصره القوات النظامية منذ اكثر من عام من نقص فادح في المواد الغذائية والادوية تسبب بحوالى مئتي وفاة. وتراجع عدد سكانه من نحو 160 الفا قبل اندلاع الاحتجاجات المناهضة لنظام الرئيس بشار الاسد الى حوالى 18 الفا.

وفي حزيران/يونيو 2014، تم التوصل الى هدنة بين قوات النظام ومقاتلي المعارضة داخل المخيم، ما سمح بتراجع وتيرة المعارك في محيط المخيم، وتخفيف اجراءات الحصار.