شنّ نشطاء في مجموعة " أنونيموس" المعروفة، اليوم الجمعة، هجوما إلكترونيا، على حسابات منسوبة لنشطاء من تنظيم الدولة الإسلامية داعش، على "تويتر"، حيث اخترقوا هذه الحسابات وبدّلوا فيها صورا للتحوّل من حسابات معادية للمثليين إلى حسابات محبّة لهم. واستطاع الهاكرز البارعون "طلاء" هذه الحسابات بألوان علم المثليين.

وأشار الهاكرز إلى أن عملية الاختراق ضد حسابات تنظيم الدولة جاءت في أعقاب الهجوم الذي شنه الأمريكي الأفغاني الأصل، عمر متين، ضد أبناء وبنات المجتمع المثلي في الولايات المتحدة، وترحيب تنظيم الدولة بجريمته الشنيعة.

وأثار الهجوم الذي شنه نشطاء مجموعة " أنونيموس" موجة من السخرية على الصور التي انتجها النشطاء، وقال بعضهم إنه انتصار صغير على الكراهية التي تبثها داعش ضد المثليين وغيرهم من المختلفين عنهم.