قام جهاديو تنظيم "الدولة الإسلامية" بخطف نحو 230 مدنيا بينهم 60 مسيحيا على الأقل بعد استيلائهم على إحدى البلدات في محافظة حمص وسط سوريا، حسبما أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان الجمعة.

وقال مدير المرصد، رامي عبد الرحمن، لوكالة فرانس برس "قامت داعش بخطف 170 سنيا وأكثر من 60 مسيحيا بتهمة التخابر مع النظام وذلك خلال عملية مداهمة لمدينة القريتين التي استولوا عليها الأربعاء".

وذكر مسيحيون يتحدرون من المدينة ويسكنون في دمشق أن 18 ألف سني، وألفي مسيحي من الطائفة السريانية، كاثوليك وأرثوذكسي، كانوا يقطنون في المدينة قبل اندلاع الحركة الاحتجاجية منتصف آذار/مارس 2011، إلا أنه لم يبق منهم سوى 300 مسيحي قبل هجوم تنظيم "الدولة الإسلامية" عليها.

وأوضح مدير المرصد أن التنظيم كان بحوزته لائحة تضم أسماء أشخاص مطلوبين إلا أنهم قاموا باعتقال عائلات بأكملها كانت تنوي الفرار.

وتحظى مدينة القريتين بأهمية استراتيجية وفق عبد الرحمن لوجودها على طريق يربط مدينة تدمر الأثرية، التي سيطر التنظيم الجهادي عليها في 21 أيار/مايو، بريف القلمون الشرقي في محافظة دمشق.

وقام ثلاثة مقنعين في أيار/مايو بخطف الأب جاك مراد، رئيس دير مار اليان، في المدينة بعد أن استولى التنظيم على مدينة تدمر الاثرية.