بينما لا يزال ممثلو حماس والسلطة الفلسطينية غير مُستعدين للتعاون بشكل فعال من أجل قضية إعادة إعمار غزة، إسرائيل وقطر تتعاونان من أجل إنجاح إعادة الإعمار. أُعلِن اليوم في إسرائيل بأن مُنسق عمليات الدولة في المناطق المُحتلة، الجنرال يؤاف (بولي) مردخاي التقى، الأسبوع الماضي، مع شخصية حكومية قطرية وصلت إلى قطاع غزة. ناقش الاثنان، خلال اجتماعهما، مسألة إعادة إعمار غزة.

شاركت، حسب البيان، شخصيات إسرائيلية أُخرى. من الجدير ذكره بأن ليست هناك علاقات دبلوماسية رسمية بين إسرائيل وقطر وحتى أن هناك خلاف بينهما على ضوء اتهام إسرائيل لقطر بتقديم دعم اقتصادي وسياسي لنشاطات حماس الإرهابية.

يوأف (بولي) مردخاي (Flash90Yonatan Sindel)

يوأف (بولي) مردخاي (Flash90Yonatan Sindel)

كشف، في خضم ذلك، تقرير لإدارة التنسيق والاتصال قائمة التسهيلات التي وافقت إسرائيل على تقديمها لقطاع غزة، وتحديدًا فيما يخص إعادة إعمار القطاع. بخصوص إعادة الإعمار، أوردت الإدارة التسهيلات التالية التي ستدفع بالعملية قُدمًا:

  • إدخال 27440 طن حصمة من إسرائيل لقطاع غزة
  • إدخال 53912 طن إسمنت من إسرائيل لقطاع غزة
  • إدخال 3375 طن حديد من إسرائيل لقطاع غزة
  • توزيع مواد بناء على 57540 مواطنًا
  • دخول السفير القطري إلى غزة

إضافة إلى ذلك، من بين التسهيلات الإنسانية التي سيتم تقديمها في معبر إيرز، هنالك 100 عملية دخول في الشهر لطواقم طبية من غزة إلى الضفة الغربية والقدس، لدورات تعليمية، زيادة عدد الزيارات إلى السجون الإسرائيلية، زيارة 200 شخص من غزة كل يوم للصلاة في الأقصى، السماح بلقاء 500 عائلة من الضفة الغربية خلال عيد الأضحى، ودخول مرضى للعلاج في إسرائيل.

أنقاض غزة (Flash90/Abed Rahim Khatib)

أنقاض غزة (Flash90/Abed Rahim Khatib)

ضمن التسهيلات التجارية والسياسية، هنالك توزيع لشهادات VIP لرجال الأعمال، دخول 5000 تاجر من غزة إلى إسرائيل (800 تاجر كل يوم)، إدخال 5000 كوب ماء من إسرائيل إلى غزة، منح تصاريح لعشرات الطلاب للدراسة خارج البلاد وإعطاء تصاريح لوزراء الحكومة للتحرك في الضفة الغربية.

ستُتاح، في معبر كرم أبو سالم، فرصة تسويق المُنتجات الزراعية، الملابس والأخشاب من غزة إلى الضفة الغربية دون تقييد، وحتى أنه سيُسمح بتسويق بعض المُنتجات الزراعية في إسرائيل. كذلك أُعطيت موافقة لإدخال 220 شاحنة و 30 باصًا و 45 تراكتورًا زراعيًّا.