تخاف الفتيات من الأثقال تقريبًا كما يخفنَ من الكربوهيدرات، فهنّ يعتقدنَ أنّها رياضة صعبة ستتسبّب في تنمية عضلاتهنّ وبأن يكنّ ذوات أعضاء كبيرة ومنفوخة. وهذا تمامًا ليس صحيحًا. هناك طريقة في عمل اللياقة يمكن من خلالها رفع الأوزان الثقيلة بطريقة اللكمات، والتي لا تؤدّي إلى أن يصبحن رجوليّات.

هل سمعتنّ عن kettlebell؟ إن لم تسمعن بعد، فقد آن الأوان لتتعرّفن عليه، فباستطاعتكن حرق 400 سعرة حرارية من خلاله في 20 دقيقة. والآن تصل هذه الطريقة الحديثة إلى إسرائيل أيضًا.

ما هو kettlebell؟

تصل كرة kettlebell في وزنها إلى 2 حتى 56 كيلوغرامًا، وهي تبدو تمامًا مثل كرة الباولينج، يوجد فقط في مكان الثقوب المخصّصة لإدخال الأصابع مقبض للإمساك. أصل هذه الرياضة هو روسيا منذ القرن الثامن عشر، وخلال السنين تمرّن عليها أيضًا مقاتلو وحدات النخبة للجيش الأحمر.

واليوم تحوّلت الأوزان الغريبة إلى موضة جديدة، يتم استخدامها في تمرينات الفنون القتالية، في الصالونات الرياضية وأيضًا في هوليوود: فقد سُجّل بعض المشاهير مثل ماثيو ماكونهي وجنيفر أنيستون كممارسَين لهذه الرياضة.

والفرق بين رفع الأثقال وبين kettlebell هو أنّه في رفع الأثقال تتعب عضلات الذراع بسرعة أكبر من العضلات الكبيرة، مما يجبرنا على إيقاف التمرين قبل استنفاذ الإمكانات الكاملة للعضلة. في تمرين kettlebell يمكن العمل لمدّة أطول وبكثافة عالية، وهناك عمل أقوى على العضلات الموازِنة.

ويحرق التمرين السعرات الحرارية، ويحسّن جميع مكوّنات اللياقة البدنية، يقوّي ويحسّن الإصابات. إنّه يمكّن من التمرّن لوقت قصير والوصول إلى نتائج سريعة وجيّدة، وهو تمرين فعّال يعمل بطريقة صحّية وذكية.

كيف يبدو التمرين؟

منذ لحظة الإحماء نبدأ بتفعيل التنسيق، والذي هو الأهمّ في kettlebell. ويتخلّل بقيّة التمرين مجموعات مختلفة لعدد من تمرينات الرفع kettlebell، دون استراحة.

ويختلف العمل مع kettlebell بشكل كبير عن العمل مع الأوزان المعروفة، بحيث لو كنتنّ معتادات على رفع الأوزان الثقيلة، فسيبدو على الأرجح أنّه سيكون من الصعب عليكنّ الاعتياد على التغيير. هذا التمرين صعب جدّا من الناحية الجسدية ويزيد نبض القلب، وهو يدمج الكثير من التفكير وعمل الدماغ، وليس من المجالات التي يمكن العمل بها بشكل آلي.