قال الاتحاد الأوروبي وإيران إن إيران والقوى الست إتفقت على تمديد المفاوضات الرامية للتوصل لاتفاق نووي مع إيران أربعة أشهر، الى 24 تشرين الثاني/نوفمبر، بعد الاخفاق في الوفاء بموعد نهائي في 20 يوليو تموز بسبب وجود "فجوات كبيرة" بين الجانبين .

وقالت كاثرين أشتون مسؤولة السياسة الخارجية بالاتحاد الأوروبي ووزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف في بيان مشترك"مازالت توجد فجوات كبيرة بشأن بعض القضايا الأساسية التي تتطلب مزيدا من الوقت والجهد."

قال البيت الأبيض إن هناك "احتمالا معقولا للتوصل لاتفاقية شاملة" مع إيران بشأن برنامجها النووي مما جعل من الضروري تمديد المحادثات مع القوى الغربية أربعة أشهر آخرى.

وقال جوش ايرنست المتحدث باسم البيت الأبيض في بيان "هذا التمديد سيسمح لنا بمواصلة المفاوضات في الوقت الذي نضمن فيه استمرار وقف تقدم البرنامج النووي الإيراني خلال المفاوضات".

وأردف قائلا "لدينا فرصة للتوصل لحل دبلوماسي دائم سيحل واحدة من أكثر قضايا الأمن الوطني إلحاحا في وقتنا. لن نقبل أي شيء أقل من حل شامل يفي بأهدافنا وهذا هو السبب في ضرورة مواصلة المفاوضات".