في السنة الدراسية القادمة، التي ستُفتتَح بعد نحو أسبوعَين، سيبدأ أكثر من ألف طالب بالمشاركة في مشروع، هو الأول من نوعه، بادرت إليه وزارة التربية بالتعاوُن مع القيّمين على الموسوعة الإلكترونية "ويكيبيديا". سيحسّن التلاميذ موادّ قصيرة أو ناقصة، كما سيقومون بتأليف موادّ جديدة غير موجودة حتى اليوم باللغة العبرية، وفقًا لقائمة من المواضيع المطلوبة التي نقلها القيّمون على ويكيبيديا إلى وزارة التربية.

يُذكر أنّ كل شخص اليوم بإمكانه تحرير مواضيع في ويكيبيديا، لكنّ الأمر لا يجري بطريقة منهجيّة، ويؤدي إلى الكثير من العمل لمحرري الموسوعة الإلكترونية، الذين يفحصون كل مادة يجري إدخالها، ويتأكدون من جودة المعلومات المُضافة. وسيقوم المعلّمون والتلامذة بتحرير مقالات معًا خلال الدروس. وقالت المديرة العامّة لوزارة التربية، داليت شطاوبر: "نرى أهمية كبرى في تطوير الاختبار التدريسي الذي يدمج البحث والعمل التعاوني".

وسيشارك في المرحلة الأولى نحو 100 صفّ في أرجاء البلاد، من جميع الأجيال، من الصف الأول حتى الثاني عشر. وسيركّز التلاميذ بشكل أساسي على التاريخ، الجغرافية، والتعرّف إلى إسرائيل. مثلًا، سيكتب تلامذة إسرائيل في مجال الجغرافية عن أقمار المشتري. في التاريخ، سيوسّعون مقالة "الإمبراطورية العثمانية"، وفي مجال التعرف إلى البلاد سيكتبون عن بلدات مختلفة في إسرائيل. وتخطط وزارة التربية لتوسيع المشروع ليشمل مجالات إضافية.

وفي إطار العمل، سيكتسب الطلاّب خبرة في الحصول على المعلومات وتصفيتها، ويتعلمون التمييز بين مصادر موثوق بها مثل المكتبة الوطنية، "يد فاشيم"، أو متحف إسرائيل، وبين مصادر يجب التحقق من مصداقيتها مثل المدوّنات أو المنشورات على فيس بوك. ووافق القيّمون على ويكيبيديا كذلك على مرافقة المشروع في الصفوف خلال السنة. فبعد أن ينال المعلّم وطالبه الموافقة على الكتابة والتحرير، سيلتحق بهما مرافق مهني من ويكيبيديا.

"سيستفيد الجميع من المشروع"، يوجز رئيس إدارة العلم والتكنولوجيا في وزارة التربية، د. عوفر ريمون، "فمن جهة، تربح ويكيبيديا مقالات جديدة، ومن جهة أخرى، يكتسب الطلاب خبرة في التعلّم المشترَك، البحث، الحصول على معلومات مناسبة من مصادر مختلفة، وتحريرها".‎ ‎

إلى ذلك، يظهر استطلاع نُشر في الشهور الأخيرة، أجري على محرري ويكيبيديا العبرية، أنّ 76% من المحررين باللغة العبرية هم رجال مقابل 23% قلنَ إنهن نساء. وفي استطلاع آخر نُشر السنة الماضية بخصوص جميع مشاريع ويكيبيديا في العالم، أشير إلى أنّ 15% من المحرّرين نساء، ما يدلّ على ازدياد معيّن في الشهور الاثني عشر المنصرمة. على الرغم من ذلك، ثمة انتقاد كبير للنسبة المنخفضة للمحرّرات النساء، ما يمكن أن يؤثّر في فحوى الموادّ، ويحافظ على هيمنة الرجال السائدة في العالَم. نرجو أن يشجّع مشروع وزارة التربية تلميذات أكثر على المشاركة الفاعلة في تحرير المقالات، ربّما خارج ساعات الدراسة أيضًا.