فوجئ الرئيس المصري، عبد الفتّاح السيسي، عندما اكتشف وجود زهرة أوركيد على اسمه خلال زيارته لسنغافورة. نشرت صحيفة الأهرام بأنّه في صباح يوم الإثنين هذا الأسبوع، خلال مراسم أقيمت في حدائق سنغافورة النباتية، عُرضت أمام الرئيس المصري زهور أوركيد سميت على اسم "عبد الفتاح السيسي".

تعتبر الحدائق النباتية في سنغافورة من الأجمل في العالم. أقيمت قبل 150 عاما، وهي تمتد على مساحات هائلة وتعرض مجموعة هائلة من المحاصيل الجميلة. وأبرز العناوين فيها هو حديقة زهور الأوركيد الوطنية، حيث يوجد هناك مجموعة من زهور الأوركيد الاستوائية الأثرى في العالم. تم إعلان هذه الحدائق قبل عدة أسابيع كموقع للتراث العالمي من قبل اليونسكو.

حتى الرئيس المصري السابق، محمد مرسي، خصم السيسي، حظي بتحية مماثلة ولكن على صورة تمور. عندما كان في الحكم، خلال شهر رمضان قبل نحو ثلاث سنوات، بيعت في السوق الواقع بين القاهرة والإسماعيلية تمور ذات جودة سمّيت "محمد مرسي". وقد اعتاد تجار التمور في تلك الفترة على منح أسماء السياسيين المحبوبين للفواكه.

وبحسب الناطق باسم السيسي فقد أعرب الرئيس عن تقديره وامتنانه لإبداء حسن النية الخاصة من قبل سنغافورة.

ويمرّ الرئيس المصري الآن في ذروة جولة من اللقاءات في آسيا والتي تتركز على التعاون الاقتصادي بين مصر ودول آسيا. وبعد سنغافورة من المرتقب أن يزور الصين وإندونيسيا.