في  تقرير نُشر اليوم (‏3.11‏)، يدعي موقع "شبكة أخبار العراق" (IRAQI NEWS) أنه كشف عن أمر لتنظيم داعش يحدد تسعيرة سوق النساء التي وقعن في الأسر. ورد في المستند أن "سوق بيع النساء وغنائم الحرب يشهد انخفاضًا ملحوظًا، يؤثر سلبيًّا على مدخولات داعش وتمويل المجاهدين". لذلك، قرر التنظيم الإرهابي تحديد مراقبة على سعر السوق، وحذر أنه سيعدم من ينتهك هذه التعليمات.

الأسعار التي تم تحديدها وفقًا لما كُتب:

  • امرأة (مسيحية أو إيزيدية) عمرها ‏50-40‏ – ‏50,000‏ دينار عراقي.
  • امرأة عمرها‏40-30‏ – ‏75,000‏ دينار.
  • امرأة عمرها‏30-20‏ – ‏100,000‏ دينار.
  • شابة عمرها ‏20-10‏ – ‏150,000‏ دينار.
  • طفلة عمرها ‏9-1‏ – ‏200,000‏ دينار.

كما وأمر أنه يُحظر على الأشخاص أن يمتلكوا أكثر من ثلاثة "أغراض من غنائم الحرب". وذلك، فيما عدا الغرباء الأتراك، السوريين وأفراد منطقة الخليج. من الجدير بالذكر أن تصوير المستند يظهر في الموقع بدقة تفاصيل صورة منخفضة، الأمر الذي يُصعّب على قراءة النص الأصلي. كذلك، ليست هنا أية دلالات على الإطلاق للتحقق من موثوقيته.

المستند الذي يظهر في الموقع

المستند الذي يظهر في الموقع

وفقًا للتقديرات المختلفة، هناك الآن مئات النساء، الفتيات الشابات والبنات التي وقعن في أسر  "الدولة الإسلامية". يكشف فيلم فيديو قصير تم رفعه على الشبكة في بداية الشهر مقاتلي داعش وهم يتساومون على سعر النساء عند بيعهن.

نُشرت هذه المقالة لأول مرة في موقع ميدا