يعرض بحث بريطاني أجرته شركة "أوكسفم"  معطيات مثيرة حول استهلاك الطعام وتأثيره في دول العالم المختلفة بعد دراسة أجريت حول استهلاك الطعام في 125 دولة. درس الباحثون مدى توفر الطعام وقدرة السكان على شرائه، مدى جودة الطعام، ونسبة الأمراض المتعلقة باستهلاك الطعام غير الصحي.

يتبيّن من البحث أن هولندا فيها الطعام الأكثر مفيدًا للصحة ومن ثم فرنسا، ثم سويسرا. تحتل هولندا المرتبة الأولى بفضل سعر الطعام الرخيص ونسبة مرضى السكري القليلة، وتعدد أنواع الطعام الغني صحيًا مقارنة بالدول الأخرى. احتلت المراتب العشر الأولى دول أوروبية، وتم إدراج الدنمارك ثم السويد ثم النمسا ثم بلجيكا ثم إيرلندا ثم إيطاليا ثم البرتغال، بعد هولندا وفرنسا وسويسرا.

تتذيل قائمة الطعام الصحي جمهورية تشاد في وسط إفريقيا، والطعام المتوفر فيها هو الأقل صحة. والطعام فيها هو الأكثر غلاء أيضًا ونسبة الأشخاص الأصحاء هي الأقل.

تحتل إسرائيل المرتبة 23 في قائمة سعر الطعام الصحي. وحصلت على النقاط الكاملة بما يتعلق بمدى توفر الطعام وقد احتلت إلى جانب دول أخرى المرتبة الأولى. تحتل إسرائيل المرتبة 104 في قائمة البدانة ونسبة مرضى السكري أما بالنسبة إلى قائمة جودة الطعام فتحتل إسرائيل المرتبة 36.

رغم توفر الطعام الأكثر صحة في أوروبا فهذا لا يمنع بالضرورة البدانة والأمراض الأخرى المتعلقة بالطعام؛ ويوجد في هولندا نسبة كبيرة من البدانة، ويعاني واحد من كل خمسة أشخاص من البدانة المفرطة. تحتل أستراليا المرتبة الأولى من حيث نسبة البدانة حيث يعاني 27% من السكان من الوزن الزائد. يوجد في السعودية أكبر نسبة من مرضى السكري وأما في الكويت فهنالك أكبر نسبة بدانة في العالم وتبلغ 42%.

بالمقابل يوجد في بنغلادش أقل نسبة بدانة تليها نيبال ثم إثيوبيا. يوجد في بوروندي أكبر نسبة من سوء التغذية ونقص الوزن لدى الأطفال. تتصدر الهند ثم مدغشقر قائمة الدول التي تعاني من سوء التغذية. يعاني 44% من الأطفال في الهند من سوء التغذية وهي النسبة الأعلى في العالم بين الأطفال. بالمقابل يعاني 18% من سكان السعودية من السكري ويعاني الثلث من البدانة.