قالت مصادر رفيعة في "الجيش السوري الحر، لصحيفة "الحياة"، إن "أعداداً كبيرة من قوات الحرس الثوري الإيراني ومعها قوات تتبع حزب الله وميليشيات شيعية عراقية وأفغانية وطاجكستانية موجودة الآن قرب مناطق متاخمة للحدود السورية - الأردنية، بينها ما يعرف بمثلث الموت الرابط بين غوطة دمشق ودرعا والقنيطرة".

ويسعى الأردن حسب الصحيفة إلى الاستفسار عن هدف الوجود الإيراني قرب أراضيه، وإلى تطمينات إزاء هذا التطور الخطير. وجاء في تقرير الحياة أن تسريبات إعلامية "ربطت بين الزيارة المفاجئة التي قام بها وزير الخارجية ناصر جودة إلى طهران وهذا التطور الدراماتيكي".

وزادت المصادر التي اعتمدت عليها الصحيفة السعودية في تقرير أن مثلث الموت الرابط بين غوطة دمشق ودرعا والقنيطرة "بات مكاناً لتجمُّع آلاف من المقاتلين الإيرانيين وحلفائهم الشيعة، وأن هؤلاء يتمركزون داخل الفرقة التاسعة التابعة لمنطقة الصنمين في درعا والتي تبعد عن الحدود الأردنية نحو 80 كيلومتراً".

وقدّرت مصادر المعارضة السورية عدد هؤلاء بين 10 آلاف و15 ألف مقاتل، مشيرة الى "معارك ضارية" مع مقاتلي المعارضة. كما تحدثت عن "نقطة أخرى تتمركز فيها قوات الحرس الثوري، هي منطقة بصرى الشام التابعة لدرعا، والتي تبعد عن القرى الأردنية نحو 15 كيلومتراً، وتضم 5 آلاف عنصر يتمركزون في قواعد الفرقة الخامسة في محافظة السويداء، وفي مطارات عسكرية منها مطارا السعلة وخلخلة"، إضافة الى "تمركز 3 آلاف عنصر في منطقة أزرع الواقعة وسط ريف درعا على بعد 35 كليومترًا من الأردن".