نقل مراسل التلفزيون الإسرائيلي، القناة الثانية، موشيه نوسباوم، أمس الخميس، عن أن قريب نائب المكتب السياسي لحركة حماس، إسماعيل هنية، واسمه حمزة، وهو يبلغ من العمر 6 سنوات، وصل إلى القدس لتلقي العلاج في مستشفى "هداسا عين كارم"، حيث خضع لعملية جراحية إثر تعقيدات تعرض لها في عملية جراحية في غزة.

وأفاد المراسل أن نقل حمزة هنية إلى المستشفى الإسرائيلي تم على نحو عاجل، وتزامن مع وقوع عملية إطلاق النار في تل أبيب. وشدّدت القناة الإسرائيلية على أن الأطباء الإسرائيليين بذلوا مجهودهم لإنقاذ حياة الطفل الفلسطيني بينما راح الفلسطينيون يحتفون بالعملية الإرهابية ويرحبون بمنفذيها.

وعلّق المراسل الإسرائيلي على المشهد قائلا ما مفاده أن الإسرائيليين لا يترددون في إنقاذ فلسطيني مريض، بينما يسارع الفلسطينيون للاحتفال بموت الإسرائيليين.

وجاء في التقرير التلفزيوني أن الطفل ما زال يخضع للإشراف الطبي المكثف في العناية المركزة في المستشفى الإسرائيلي. ورفض المستشفى نقل التفاصيل عن حالته، كما وشرعت أجهزة الأمن الإسرائيلي في فحص العلاقة التي تربط الطفل بمسؤول حماس كبير.