وفقًا للتقرير الذي نشرته صحيفة "نيويورك" بوست، فإنّ أكثر من 2,500 من قوات الإنقاذ التي عملت في "أرض الصفر" (Ground Zero) قد أصيبوا بالسرطان. وربّما يوجد الآن آلاف آخرون قد يدفعون حياتهم ثمنًا لذلك. تمّ الإبلاغ منذ السنة الماضية عن 1,140 من رجال الإنقاذ الذين أصيبوا بالسرطان.

وكشف برنامج خاصّ يقوم به مستشفى "هار سيني" في نيويورك، من أجل مصابي العملية الإرهابية، عن 1,655 مريضًا آخر من بين 37 ألف شرطي وعامل إغاثة آخر تمّت دعوتهم للفحوص.

العدد الدقيق للمرضى، وفقًا للتقرير، هو 2,518 ويشمل نحو 900 من رجال الإطفاء الذين تحوّلوا إلى رموز بارزين في الكارثة. شيلا برينباوم، إطفائي أصيب بالسرطان وتلقّى مؤخّرًا مليون دولار ونصف من الصندوق من أجل عمال الإغاثة، يدعو الآخرين ممّن تعرّضوا للأنقاض أن يسارعوا للفحوص. "آمل أن يصلوا إلى المزيد من الناس مثلي، لن يصمدوا طويلا"، كما قال.

ومن بين المرضى الذين تمّ تشخيص السرطان لديهم هو شرطي كان مضطرًا إلى الخروج للتقاعد من الخدمة الفعلية عام 2008 بسبب المرض. "علمت في ذلك اليوم، الذي تمّ فيه انتشال الجثث من بين الأنقاض، أنّ الكثيرين منّا سيمرضون"، كما قال.

وقال أحد المحقّقين في حالات الوفاة التي جاءت بعد كارثة مركز التجارة العالمي إنّه من بين رجال الإنقاذ والبحث كان هناك عدد كبير من المرضى الذين يعانون من أنواع معيّنة من السرطان مقارنة بنسبة المرضى بين أوساط السكّان عامة. حسب تعبيره، فإنّ أكثر أنواع السرطان شيوعًا ممّا تمّ الكشف عنه عند رجال الإنقاذ هو سرطان البروستاتا، سرطان الدم (اللوكيميا)، سرطان الدم في نخاع العظام - (الورم النقوي).