أفاد موقع NOW اللبناني بأن "بلدة أنصار في قضاء النبطية تشيع، عصر اليوم الثلاثاء، المدعو الحاج حسن منصور، الملقب بـ"أبو علي ميثم". وجاء في التقرير عن مصادر مطلعة أنّ منصور "مدرب ميداني في معسكر تابع لـ"حزب الله" في جرود النبي شيت في البقاع"، وأكّدت أنّه "قتل أمس بالغارة الإسرائيليّة أثناء قيامه بواجبه الجهادي في الدفاع المقدس".

وقالت مصادر أمنية إن الطيران الإسرائيلي ضرب هدفا في شرق لبنان قرب الحدود مع سوريا اليوم الاثنين. وأكدت المصادر الأمنية اللبنانية وقوع الغارة الإسرائيلية على أهداف لحزب الله في جرود "بريتال" والنبي شيت وعلي النهري في السلسلة الجبلية الشرقية على الحدود اللبنانية السورية.

ولم يتضح على الفور هدف الضربة الجوية التي وقعت في منطقة جبلية قرب الحدود.

ورفض الجيش الاسرائيلي التعليق لكن مصدرا امنيا اسرائيليا اكد انه حدث "نشاط مكثف لسلاح الجو بصورة غير معتادة في الشمال" مشيرا الى لبنان.

وأفادت وسائل إعلام عربية سابقاً بأن القصف الإسرائيلي استهدف شاحنتين لحزب الله كانتا تتجهان إلى سوريا، في حين أوردت معلومات أخرى غير رسمية أن هناك صواريخ باليستية كان حزب الله يسعى لإخراجها من سوريا في الليل، عندما تم القصف الإسرائيلي.

من جانبه، قال تلفزيون "المنار"، التابع لحزب الله، إن المصادر الأمنية لم تؤكد حتى الآن وقوع أي غارات إسرائيلية داخل الأراضي اللبنانية.

وقد تطرق رئيس هيئة الأركان، بيني غانتس، أمس لاحتمال نقل السلاح في الحدود الشمالية قائلا " إننا نراقب عن كثب عمليات نقل الأسلحة في جميع مناطق القتال. إنه أمر مقلق وخطير، ومن حين إلى آخر نقوم بالرد وقت الحاجة".