الرسوم الكاريكاتيرية المغرية، التي تستخدم الإيحاءات المغرية لنقد الواقع الاجتماعي أو السياسي، هي أمر نادر نسبيا في الإعلام العالمي، والأمر هكذا أيضاَ في الإعلام العربي. لبنان هو الدولة العربية الوحيدة التي يمكن فيه التعرّف من حين لآخر على رسوم كاريكاتيرية من هذا النوع على صفحات الصحف.

إيروتيكا كاريكاتيرية (Stavro Jabra)

إيروتيكا كاريكاتيرية (Stavro Jabra)

ستافرو جبرا هو الرسام الأكثر شهرة الذي ينشر رسومات مغرية، وهناك ادعاءات كثيرة ضده حول الإخلال بقيم الاحتشام. إنه ينشر رسومات كاريكاتيرية من هذا النوع في مجلة "الدبور" ويمتلك موقع إنترنت يعرض فيه أعماله للمشاهدة.

ستافرو هو أحد رسامي الكاريكاتير المشهورين في الشرق الأوسط. خلال عشر سنوات، دأب على رسم السياسة الإقليمية. رسم إحدى رسوماته الأولى في عمر الخامسة وبدأ بعمله الفني منذ 1996 في صحيفة محلية في بيروت. كما معلوم فهو من الأفراد الذين تجرأوا على مزج صور مغرية برسائله.

إيروتيكا كاريكاتيرية (Stavro Jabra)

إيروتيكا كاريكاتيرية (Stavro Jabra)

تحطم رسوم ستافرو الكاريكاتيرية (نماذج أخرى) بلا شك محرما عربيا حول الإغراء، الجنس وكل ما يتعلق بجسد الإنسان. "كان الجسد جزءا لا يتجزأ من التراث والحياة العربية"، تدعم ذلك جمانة حداد، التي أسست مجلة "جسد" اللبنانية التي تنشر قصصا إغرائية. رغم أن المجتمع العربي محافظ للغاية فيما يخص احتشام المرأة، على طول التاريخ، كم من شاعر وأديب مجد الجسد بدرجات مختلفة من الجرأة.

نشر هذا المقال للمرة الأولى في موقع ميدل نيوز