بعد أن أعربت الحكومة الأمريكية عن غضبها الشديد على الأتراك الذين لا يحركون ساكنًا ويسمحون للبلدة الكردية عين العرب (كوباني) الموجودة في سوريا على الحدود مع تركيا بأن تقع في أيدي تنظيم الدولة الإسلامية، يأتي الرد التركي على هذا الغضب.

أوضح وزير خارجية تركيا، مولود جاوش أوغلو، أن تركيا لن توافق على محاربة داعش لوحدها، وأنها لن تكون مستعدة أن تبعث بالجنود الأتراك لمحاربة تنظيم داعش لوحدهم دون وجود قوات عسكرية لدول أخرى إلى جانبهم. "تركيا لن تخوض معركة لوحدها" يقول جاوش أوغلو.

أعلنت أمريكا أنها ستُرسل فرقا عسكرية إلى أنقرة في الأسبوع القادم، وذلك لتعزيز النقاشات حول عمليات التحالف العالمي ضد تنظيم داعش، إلا أنه من المحتمل أن يكون ذلك متأخرًا جدًا بالنسبة لبلدة عين العرب.

وفقًا للتقارير الأخيرة، نجح تنظيم داعش بالسيطرة على مركز القيادة التابع للقوات الكردية وعلى سجن مركزي في المدينة، وصحيح حتى هذه اللحظة، أنه نجح بالسيطرة على ما يزيد عن 40% من أراضيها. تدور المعارك هناك بين داعش من جهة، وبين قوات كردية وقوات "الجيش السوري الحر" من جهة أخرى، أما الجيش التركي فيراقب الأحداث من وراء الحدود ولا يتدخّل بتاتا.

رئيس تركيا، رجب طيب أردوغان (ADEM ALTAN / AFP)

رئيس تركيا، رجب طيب أردوغان (ADEM ALTAN / AFP)

مع ذلك، يبدو أن المواجهات لن تكون سهلة أبدًا. وكان رئيس تركيا رجب طيب أردوغان قد أعلن عدة مرات أنه كجزء من اشتراك تركيا في المعارك ضد داعش فهي تطالب بأن يتم الإعلان عن مناطق واسعة في شمال سوريا بأنها مناطق يُمنَع التحليق بالطائرات في سمائها. تأتي هذه المطالبة من أردوغان بسبب عدم رغبته بأن يتمتع جيش الأسد من الهجمات ضد داعش. فتركيا، كما هو معلوم، تتمنى سقوط حكومة الأسد، ولذلك نراها لا تسارع بمهاجمة أعدائه.

الرئيس الروسي فلاديمير بوتين (AFP PHOTO)

الرئيس الروسي فلاديمير بوتين (AFP PHOTO)

مع ذلك، فإن الإعلان عن منطقة أنها يُحرَم التحليق في سمائها ليس بالأمر الهين، ومن المحتمل أن يواجه هذا الطلب اعتراضًا من روسيا. وكانت روسيا قد قالت إن هذا الإعلان يجب أن يصادق عليه مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة. إعلان الكرملين هو عبارة عن تذكير بالتحالف القائم بين حكومة رئيس روسيا، فلاديمير بوتين، وبشار الأسد الذي تزوّده روسيا بالعتاد الحربي والأسلحة الكثيرة. تستطيع روسيا، وهي واحدة من الدول الخمس دائمة العضوية في مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة، أن تعرقل كل قرار يتم تمريره في اللجنة بواسطة حق الفيتو، ولذلك أي قرار يخص تنظيم داعش يجب أن يحصل على موافقة روسيا.

على أثر الوضع الدولى المعقّد، يبدو أن الجيش التركي لن يتدخل في الفترة القريبة في المعارك الضارية في عين العرب، ومن المحتمل أن تقع هذه البلدة تحت سيطرة داعش قبل أن يتم اتخاذ أي قرار من قِبَل دول العالم في هذا الشأن، وهذا ما توقّعه أردوغان من قبل. إن سقوط عين العرب في يد تنظيم داعش سوف يُكمل الحلقة الناقصة في سلسلة المناطق الجغرافية التي قد سيطر داعش عليها إلى الآن في شمال سوريا، وسيحقق التنظيم الدموي إنجازًا استراتيجيًّا كبيرًا بسبب ذلك.