صادقت اللجنة الوزارية لشؤون التشريع في إسرائيل، أمس، على اقتراح قانون عضو الكنيست (البرلمان الإسرائيلي)، يوآف كيش، من حزب الليكود. وفق الاقتراح، في حال قرر الوالدان الطلاق فلن تتم رعاية الأولاد حتى جيل ست سنوات من قبل الأم بشكل تلقائي، كما كان متبع حتى الآن، وستُقرر الجهات المهنية من سيتولى أمرهم.

أي أن الوالدين سيكونان في مكانة متساوية أمام الجهات المهنية عند بدء عملية الطلاق، الأمر الذي لم يكن على هذا النحو حتى الآن، إذ كانت تحظى الأم بأفضلية وكان يتم إبقاء الأولاد غالبا (فيما عدا في الحالات الشاذة) تحت رعايتها.

من المتوقع أن تكون هناك حاجة للحصول على موافقة أخرى من قبل الكنيست على اقتراح القانون، ولكن في حال تمت سيُشكل هذا تغييرا تاريخيًّا في عملية الطلاق في إسرائيل. قال عضو الكنيست كيش في مقابلة أجراها مع صحيفة "إسرائيل اليوم" إن الهدف من اقتراح القانون هو أن تتصدر مصلحة الأولاد سلم الأفضليات.