عمدت كتائب القسام، الجناح المسلح لحركة حماس، في الأسبوعين الأخيرين، على إجراء تغييرات عسكرية لقيادتها الميدانية، في أعقاب الهجمات الجوية الإسرائيلية الأخيرة التي دمرت سلسلة أنفاق للقسام شمال غزة.

وقالت مصادر حمساوية إن القسام اعتبرت ما جرى خرقًا أمنيًا كبيرًا بعد انهيار سلسلة كبيرة من الأنفاق، عقب إلقاء سلاح الجو الاسرائيلي عشرات الصواريخ على أنفاق للقسام في مناطق لا تبعد عن الحدود سوى كيلومترات قليلة جدا.

وذكرت المصادر أن حالة من الغضب سادت قيادة القسام بسبب القصف الجوي الإسرائيلي، نتيجة حساسية الأهداف التي تم ضربها، ما يؤكد وجود خرق أمني كبير دفع بإحداث تغييرات في العاملين بالأنفاق، ثم القيادة الميدانية المسؤولة عن تلك الأعمال في المناطق التي تعرضت للقصف شمال وشرق غزة.

وقالت المصادر إن قيادة القسام أوصت الاستخبارات العسكرية لديها بالتنسيق الأمني مع أجهزة أمن حماس الأخرى لتحديد هوية مطلقي الصواريخ، واعتقالهم منعا لتكرار حوادث إطلاقها، الأمر الذي يسمح للقوات الجوية الاسرائيلية بقصف أهداف دقيقة للقسام.