إن العلاقة بين إسرائيل والولايات المتحدة ليست آخذة بالازدياد، وهذا أمر معروف. لذلك، يسعى رئيس الحكومة الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، في الآونة الأخيرة، إلى تعزيز العلاقات مع قوى أخرى، وبالتالي تعزز إسرائيل علاقاتها مع روسيا، الهند والصين. وفي الوقت الذي يتوجّه فيه نتنياهو نحو الشرق، يبدو أن وزير الخارجية الإسرائيلي، أفيغدور ليبرمان، ينظر نحو الجنوب ويبحث عن تعزيز علاقات إسرائيل مع دول إفريقيا.

"منذ أن بدأت بشغل منصب وزير الخارجية قبل نحو خمسة أعوام، وأنا أعمل على تطوير رؤية لتوسيع جناحَي السياسة الإسرائيلية وتطوير توجهات جديدة في السياسة الخارجية. وتعتبر إفريقيا أحد أهمّ التوجهات على الإطلاق". قال ليبرمان كلّ ذلك أثناء افتتاح التجمع من أجل تعزيز العلاقات الإسرائيلية مع الدول الإفريقية.

فبعد افتتاح التجمع فورًا، خرج ليبرمان إلى جولة من عشرة أيام في خمس دول مختلفة في إفريقيا. زار فيها رواندا، ساحل العاج، غانا، إثيوبيا وكينيا، وقد التقى هناك برؤساء تلك الدول، كرّمهم وافتتح مبادرة اقتصادية في كلّ منها.

إنّ تعزيز العلاقة مع دول إفريقيا يحدث في فترة نسمع فيها أكثر وأكثر من قبل جهات مختلفة في الدول الأوروبية والأمريكية، عن مقاطعات مختلفة لإسرائيل. وينصّ توجّه ليبرمان ونتنياهو على أنّ إسرائيل ليست بحاجة إلى الاعتماد على تلك الدول فقط، وعليها أن تعزّز علاقاتها مع دول معنيّة بتعزيز العلاقات المتبادلة.

وزير الخارجية الإسرائيلي، أفيغدور ليبرمان, خلال زيارته في ساحل العاج (Twitter)

وزير الخارجية الإسرائيلي، أفيغدور ليبرمان, خلال زيارته في ساحل العاج (Twitter)

وبخصوص قضية تعامل إسرائيل مع الشعب الفلسطيني والتي تزعج العالم، فيبدو أنّه ليست أهمية لهذا بالنسبة لدول إفريقيا، ولن تخاطر إحداها بفقدان المصالح والتطلع الاقتصادي بسبب قضايا لا تربطها علاقة بها.

بالإضافة إلى ذلك، فإنّ الفائدة السياسية لتعزيز العلاقات مع دول إفريقيا ليست مؤكّدة. ومن الناحية الاقتصادية، سيتمّ استشعار الفائدة فقط بعد وقت طويل، ولكن يمكن ملاحظتها في الأفق.

في أحد التقارير التي كُتبت في وزارة الاقتصاد مؤخرًا، يتضح أنّ نموّ إسرائيل بالنسبة للعالم الغربي يحدث بفضل منتجات التكنولوجيا المتفوّقة ومنتجات الإنترنت التي تصدّرها. ولكن يمكن لهذه الميزة  أن تزول، مما قد يؤدي إلى تدهور حالة إسرائيل الاقتصادية.

ولذلك، تشكّلت رؤية الحكومة الإسرائيلية، التي تعتقد أنّه ليس محبذًا الاعتماد على تلك المصادر الاقتصادية كلّ الوقت، وينبغي توزيع الاستثمارات المختلفة حول العالم. وهذا هو أحد الأمور الأساسية التي جعلت ليبرمان يزور إفريقيا.

وقد حصدت أعمال ليبرمان ثمارها. وافتتح في رواندا، التي كانت وجهته الأولى، الندوة الاقتصادية المشتركة بين إسرائيل ورواندا. بالإضافة إلى ذلك، وقّع على مذكرة تفاهم لتحسين العلاقات بين الدولتين.

وزير الخارجية الإسرائيلي، أفيغدور ليبرمان, خلال زيارته في كينيا (وزارة الخارجية الإسرائيلية)

وزير الخارجية الإسرائيلي، أفيغدور ليبرمان, خلال زيارته في كينيا (وزارة الخارجية الإسرائيلية)

وقد افتتح ليبرمان خطّا مباشرًا للرحلات الجوّية من إسرائيل إلى كينيا، والذي سيبدأ عمله ابتداءً من تشرين الأول وسيعمل خمس مرّات في الأسبوع. سيزيد هذا الخطّ من السياحة بين الدولتين وسيُستخدم أيضًا كنقطة مرور للمسافرين من إسرائيل إلى إفريقيا أو من إفريقيا إلى أوروبا. وعمل ليبرمان أيضًا على إقامة جهاز مشترك لمواجهة الإرهاب، الذي تعاني منه إسرائيل، وكذلك عانت كينيا  منه في الأسابيع الماضية.

أوضح ليبرمان لرؤساء الدول أنّ عليهم أن يتحملوا مسؤولية مصيرهم، لأنه لا يمكن الاعتماد على مساعدة المجتمع الدولي. وقدّم ليبرمان نماذج لحوادث حصلت، في سوريا، ليبيا والعراق، والتي تفرّج فيها المجتمع الدولي على أجهزة الدول وهي تتداعى، ولم يقم بإنقاذها. ومن المتوقّع أن تتعزّز العلاقات بين إسرائيل ودول إفريقيا في السنوات القادمة.