عرضت شركة جوجل، أمس الثلاثاء، سلسلة منتجات جديدة، على رأسها هاتفها الذكي Pixel، والذي تفتخر الشركة بأنه من صنعها مئة بالمئة. وأثبتت الشركة أمس أنها أصحبت تهتم بصناعة منتجات مادية خاصة بها بعدما تخصصت في تطوير البرمجيات. ويبدو أن الخطوة الأخيرة للشركة تعني تطوير أجهزة تكون منصة لبرمجياتها.

ومن هذه البرمجيات Google Assistant (مساعد جوجل) المدمج في الجهاز، وهو برنامج يشابه نظام "سيري" التابع لشركة آبل، التي تمكن المستخدم من مخاطبة الجهاز وإطلاق أوامر في مجالات عديدة، مثل: حجز مكان في المطعم أو الوصول إلى مناسبات مسجلة في المذكرة وبعد.

واقترح مراقبون أن جوجل بإصدارها هاتف خاص بها تنافس شركة آبل التي تتحكم بالجهاز والبرمجية.

وتطرح جوجل جهاز ال Pixel بحجمين، الأول شاشته 5 بوصة، والثاني أكبر ذا شاشة 5.5 بوصة، وبثلاثة ألوان: رمادي، أسود، وأزرق (متاح فقط في الولايات المتحدة). وللهاتف معالج من نوع سنابدراجون 821، وذاكرة داخلية 4 جيجابيت.

وتقول جوجل إن جهازها يملك الكاميرا الأقوى في العالم، واحدة خلفية ذات 12 ميجابكسل، والثانية 8 ميجابكسل. وبمقدور الكاميرا أن تلتقط صورا ومقاطع فيديو بجودة 4K.

ومن الميزات التي تفتخر بها جوجل أن مقتني جهازها لن يتغلبوا في قضية التخزين، فالشركة ستمنحهم تخزين غير مقيد على سحابتها الافتراضية.

وشددت جوجل في حفل إطلاق الهاتف الذكي على أن شحن الجهاز 15 دقيقة فقط سيمنح المستخدم بطارية لمدة 7 ساعات.

أما بالنسبة لأسعار الجهاز، فالسعر الابتدائي هو 650 دولار للموديل الأصغر و770 دولار للأكبر.